الصفحة الرئيسية النظارات أنواع النظارات

نظارات القيادة الليلية: وسيلة مساعدة أم خدعة؟

رجل يرتدي نظارات القيادة ليلا

عدم الرؤية بوضوح عند القيادة ليلًا هي شكوى شائعة. يمكن أن تؤثر الرؤية الليلية الضعيفة على الأشخاص في أي عمر، ولكنها تميل إلى أن تكون مزعجة بشكل خاص بعد سن الأربعين..

ربما رأيت أو سمعت عن نظارات خاصة ذات عدسات ملونة من المفترض أن تساعدك على الرؤية بشكل أفضل للقيادة الليلية.

ولكن هل تعمل "نظارات القيادة الليلية" هذه حقًا؟ تابع القراءة لمعرفة ذلك.

ما هي نظارات القيادة الليلية؟

عادة ما تكون "نظارات القيادة الليلية" عبارة عن نظارات بدون وصفة طبية النظارات الطبية وتتميز بعدسات صفراء ملونة. بشكل أساسي، هي مماثلة لنوع من النظارات الرياضية المعروفة باسم "نظارات الرماة" التي كانت موجودة منذ سنوات عديدة.

عادةً ما تشتمل نظارات القيادة الليلية أيضًا على طبقة الحماية المضادة للانعكاس للقضاء على الانعكاسات الداخلية للضوء من أضواء الشوارع والمصابيح الأمامية القادمة التي يمكن أن تسبب الوهج.

يجد العديد من الصيادين (والأشخاص الذين يرتدون نظارات صفراء ملونة للرياضات الأخرى) أن نظارات الرماة تزيد من تباين الأشياء حين النظر إلى سماء ملبدة بالغيوم. هذا يجعل النظارات تحظى بشعبية خاصة بين صيادي الطيور.

ولكن هل تساعدك على الرؤية بشكل أفضل عند القيادة ليلًا؟

لماذا قد تكون نظارات القيادة الليلية فكرة سيئة

تعمل النظارات ذات العدسات الصفراء بالفعل على تعزيز التباين في ظروف معينة لضوء النهار. وذلك لأن الصبغة الصفراء تحجب بعض الضوء الأزرق من ضوء الشمس. الضوء الأزرق يتكون من جزء من طيف الضوء المرئي الذي يحتوي على أعلى طاقة وأقصر أطوال موجية.

من المرجح أيضًا أن يسبب هذا الضوء الأزرق المرئي عالي الطاقة (HEV) وهجًا عندما يدخل العين، مقارنة بالضوء المرئي الآخر الذي له أطوال موجية أطول.

كما يحدث ترشيح "الحجب الأزرق" الذي توفره العدسات ذات اللون الأصفر مع العدسات باللون الكهرماني والنحاسي. في الواقع، يمكن لهذه الصبغات الداكنة أن تمنع الضوء الأزرق أكثر بكثير من العدسات الصفراء - ولكنها تمنع أيضًا دخول مزيد من الضوء إلى العين، مما يقلل من الرؤية في ظروف الإضاءة المنخفضة.

في الواقع، حتى العدسات الصفراء تقلل من الضوء المرئي الكلي إلى حد ما عن طريق حجب جزء من أشعة الضوء الأزرق HEV. قد يكون هذا أمرًا جيدًا للرؤية في وضح النهار، ولكن ليس في الليل.

انظر المعلومات ذات الصلة: الضوء الأزرق: جيد وسيء بالنسبة لك في نفس الوقت

الأبحاث لا تظهر أي فائدة

اكتشف الباحثون لدى معهد شيبنز لأبحاث العيون (التابع لكلية الطب بجامعة هارفارد في الولايات المتحدة) قاموا مؤخرًا بإجراء دراسة لتحديد ما إذا كانت نظارات القيادة الليلية توفر أي فائدة بصرية في ظروف القيادة الليلية المحاكية.

شارك ما مجموعه 22 بالغًا ضمن فئات عمرية متعددة في الدراسة. قام جميع المشاركين "بالقيادة" في أربع ظروف محاكاة للقيادة الليلية، وهم يرتدون إما نظارات القيادة الليلية ذات اللون الأصفر أو النظارات ذات العدسات الشفافة.

أيضًا، قاد كل مشارك في سيناريوهات مع وبدون استخدام جهاز محاكاة وهج المصباح الأمامي؛ لتقليد تأثير حركة المرور القادمة.

في كل سيناريو، تم قياس وقت رد فعل المشاركين لرؤية أحد المشاة يسير على طول الطريق المحاكى.

ووجدت الدراسة أن نظارات القيادة الليلية لا يبدو أنها تحسِّن من اكتشاف المشاة في الليل، أو تقلل من الآثار السلبية لتوهج المصباح على اكتشاف المشاة.

قال مؤلفو الدراسة: “تشير بياناتنا إلى أن ارتداء نظارات ذات عدسات صفراء عند القيادة ليلاً لا تحسن الأداء في المهمة الأكثر أهمية: اكتشاف المشاة”.

وبدلاً من ذلك، أظهرت البيانات أن ارتداء نظارات ذات عدسات صفراء قد يؤدي إلى تدهور الأداء قليلًا، على الرغم من أن هذه النتيجة لم تكن ذات دلالة إحصائية.

وخلصوا إلى أن "هذه النتائج لا تدعم على ما يبدو توجيه اختصاصيّ رعاية العيون للمرضى باستخدام نظارات القيادة الليلية ذات العدسات الصفراء."

أفضل النظارات للقيادة الليلية

للحصول على أفضل رؤية ليلية ممكنة، ابدأ بزيارة اختصاصي رعاية عيون لإجراء فحص شامل للعين.

يتفاجأ الكثير من الأشخاص الذين يعتقدون أنهم يرون "على ما يرام" عندما يكتشفون مدى الوضوح الذي يمكنهم رؤيته في الليل حتى عند تصحيح قدر ضئيل من خطأ انكساري غير المصحح باستخدام نظارات جديدة.

إذا كانت عيناك بصحة جيدة وليس لديك عيوب انكسارية تحتاج إلى تصحيح باستخدام النظارات الطبية، فإن أفضل نظارات للقيادة الليلية هي: لا نظارات على الإطلاق!

من ناحية أخرى، إذا كنت بحاجة إلى نظارات طبية لأن لديك قصر النظر, طول النظر أو الإستجماتزم، فاختر عدسات تصحيحية واضحة مع طبقة حماية مضادة للانعكاس. ستسمح هذه العدسات بدخول ما يقرب من 100% من الضوء المرئي إلى العين والتركيز بشكل صحيح للحصول على أفضل رؤية ممكنة.

كما أن طبقة الحماية المضادة للانعكاس (AR) تزيل الانعكاسات الداخلية لأضواء الشوارع والمصابيح الأمامية القادمة في عدساتك، والتي يمكن أن تكون مصادر الوهج.

في بعض الأحيان، يتساءل الناس عما إذا كان يجب عليهم شراء نظارات ذات عدسات شفافة وطبقة حماية مضادة للانعكاس للقيادة الليلية حتى لو لم يكن لديهم حاجة لتصحيح الرؤية. لا تهدر أموالك - فطبقة الحماية المضادة للانعكاس تقلل فقط من الوهج الناجم عن العدسات نفسها.

إذا لم تكن بحاجة إلى عدسات تصحيحية، فلن تحصل على أي فائدة بصرية من العدسات غير الموصوفة طبيًا ذات طبقة الحماية المضادة للانعكاس.

Find Eye Doctor

حدد موعدًا للاختبار

ابحث عن طبيب عيون