الصفحة الرئيسية العناية بالعينين إبصار الأطفال

طفلك: الجدول الزمني لتطور الإبصار لدى الطفل الرضيع

الأم والأب والطفل يلعبون بالكرة

واحدة من أعظم اللحظات في الحياة هي المرة الأولى التي يفتح فيها طفلك حديث الولادة عينيه ويتواصل معك بالعين.

لكن لا تقلق إذا لم يحدث ذلك على الفور. يستغرق النظام البصري للرضيع حديث الولادة بعض الوقت للتطور.

في الأسبوع الأول من الحياة، لا يرى الأطفال الكثير من التفاصيل. نظرتهم الأولى إلى العالم غير واضحة يرون ظلالًا رمادية فقط.

يستغرق الأمر عدة أشهر حتى يتطور إبصار طفلك بشكل كامل بعد الولادة. يمكن أن تضمن معرفة المعالم الرئيسية لتطور إبصار الرضع (وما يمكنك القيام به لمساعدتهم) أن يرى طفلك بشكل طبيعي ويستمتع بعالمه على أكمل وجه.

يبدأ تطور الإبصار أثناء الحمل

يبدأ تطور إبصار طفلك قبل الولادة. تعدُّ الطريقة التي تعتني بجسمك بها أثناء الحمل أمرًا في غاية الأهمية لنمو جسم وعقل طفلك، بما في ذلك عيونهم ومراكز الإبصار في دماغهم.

تأكد من اتباع التعليمات التي يقدمها لك طبيبك فيما يتعلق بالتغذية السليمة، بما في ذلك المكملات الغذائية، والكمية المناسبة من الراحة التي تحتاجينها أثناء الحمل.

تجنبي التدخين واستهلاك الكحول أو المخدرات أثناء الحمل؛ لأن هذه السموم يمكن أن تسبب مشاكل متعددة لطفلك، بما في ذلك مشاكل الإبصار الخطيرة.

يعدُّ التدخين خطيراً بشكل خاص أثناء الحمل؛ إذ يحتوي دخان السجائر على ما يقدر بـ 3000 مادة كيميائية مختلفة يمكن أن تضر بالبشر، بما في ذلك أول أكسيد الكربون، وهو سم جنيني معروف.

حتى تناوُل الأدوية الشائعة مثل الأسبرين يمكن أن يشكل خطرًا على طفلكِ أثناء الحمل، مما يزيد من خطر انخفاض الوزن عند الولادة والمشاكل أثناء الولادة. ارتبط انخفاض الوزن عند الولادة بزيادة خطر حدوث مشاكل في الإبصار عند الرضع.

تحدثي دائمًا إلى طبيبكِ قبل تناوُل أي أدوية أثناء الحمل، بما في ذلك الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية والمكملات العشبية وغيرها من العلاجات التي لا تتطلب وصفة طبية.

تطور الإبصار عند الولادة

بعد الولادة بفترة وجيزة، سيقوم طبيبكِ أو ممرضتكِ بفحص عيون طفلك لفترة وجيزة لاستبعاد علامات إعتام عدسة العينِ الخلقي أو غيرها من مشاكل العين الخطيرة لحديثي الولادة.

على الرغم من ندرة مشاكل العين هذه، فإنه يجب اكتشافها وعلاجها مبكرًا لتقليل تأثيرها على تطور إبصار طفلك.

أيضًا، عادةً ما يتم وضع مرهم مضاد حيوي على عيون المولود الجديد للمساعدة في منع حالات عدوى العين المعروفة بـ البكتيريا والكائنات الدقيقة الأخرى التي قد تكون موجودة في قناة الولادة. يعدُ منع التهابات العين المبكرة أمرًا ضروريًّا للتطور البصري الطبيعي.

هل أنت قلق بشأن إبصار طفلك؟ ابحث عن اختصاصيّ رعاية عيون بالقرب منك.

عند الولادة، يرى طفلك فقط بالأبيض والأسود وظلال الرمادي. وذلك لأن الخلايا العصبية في شبكية العين والدماغ التي تتحكم في رؤية الألوان لم تتطور بشكل كامل.

أيضًا، لا تتمتع عيون الرضيع حديث الولادة بالقدرة على التركيز على الأشياء القريبة (الاستيعاب). لذا، لا تقلقي إذا كان طفلك لا يبدو أنه "يركز" على الأشياء فورًا، بما في ذلك وجهك. يستغرق تطوير هذه المهارة البصرية بعض الوقت.

على الرغم من هذه القيود البصرية، تظهر الدراسات أنه في غضون أيام قليلة بعد الولادة، يفضل الأطفال النظر إلى صورة وجه أمهاتهم على النظر إلى وجه شخص غريب.

يعتقد الباحثون أن هذا التفضيل يعتمد على محفزات كبيرة عالية التباين، مثل حدود خط شعر الأم إلى وجهها. (في الدراسات، إذا كانت هذه الحدود مقنعة بغطاء رأس أو غطاء استحمام، فإن تفضيل الرضع للنظر إلى وجه أمهاتهم قد اختفى).

لذلك، لتشجيع التفاعل البصري مع طفلك حديث الولادة، حافظ على أسلوب شعرك كما هو، وتجنب تغيير مظهرك خلال الأسابيع القليلة الأولى من حياة طفلك.

شيء آخر قد تلاحظينه حول طفلك حديث الولادة هو كيف أن عينيه تبدو كبيرة سريعًا. هذا لأن نمو الطفل الطبيعي يبدأ من الرأس إلى أسفل. عند الولادة، تكون عيون طفلك بالفعل 65 بالمائة من حجمها عند البالغين!

عيون طفلك في الشهر الأول

عيون طفلك ليست حساسة للغاية للضوء في الشهر الأول من العمر. في الواقع، كمية الضوء التي يحتاجها الرضيع الذي يبلغ من العمر شهرًا واحدًا لكي يدرك أن الضوء موجود (يسمى حد الكشف عن الضوء) أعلى بمقدار 50 مرة من تلك التي يحتاجها الشخص البالغ.

لا بأس بترك بعض الأضواء مضاءة في الحضانة، فلن يؤثر ذلك عادةً على قدرة طفلك على النوم، وقد يساعد في منعك من ارتطام أصابع قدميك بالأثاث عندما تذهبين إلى الغرفة ليلاً لتفقُّده!

يبدأ الأطفال في تطوير القدرة على الرؤية بالألوان بسرعة كبيرة. بعد أسبوع من الولادة، يمكنهم رؤية اللون الأحمر والبرتقالي والأصفر والأخضر. لكن الأمر يستغرق وقتًا أطول قليلاً حتى يتمكنوا من رؤية اللون الأزرق والبنفسجي. هذا لأن الضوء الأزرق له أطوال موجية أقصر، ووجود مستقبلات لونية أقل في شبكية العين البشرية للضوء الأزرق.

ولا تقلقي إذا كانت عينا طفلكِ لا تعملان معًا بتناغم في وقتٍ مبكرٍ. قد تنجرف عينٌ واحدةٌ أحيانًا إلى الداخل أو الخارج من المحاذاة الصحيحة. هذا أمرٌ طبيعيٌّ. ولكن إذا لاحظتِ اختلالًا كبيرًا ومستمرًا في عيونهم، فاستشيري اختصاصيّ رعاية عيون على الفور على الفور.

نصائح: للمساعدة في تحفيز إبصار طفلكِ، قومي بتزيين غرفته بألوان مشرقة ومبهجة. قومي بتضمين الأعمال الفنية والمفروشات بألوان وأشكال متباينة. قومي أيضًا بتعليق هاتف محمول بألوان زاهية فوق سرير الأطفال أو بالقرب منه. تأكدي من أنه يحتوي على مجموعة متنوعة من الألوان والأشكال.

تطور الإبصار: الشهرين 2 و3

تحدث العديد من التطورات في تطور الإبصار في الشهرين الثاني والثالث. تطور الأطفال حدة البصر أكثر حدة خلال هذه الفترة، وتبدأ أعينهم بالتحرك بشكل أفضل كفريق واحد. يجب أن يتابع طفلكِ الأشياء المتحركة في هذه المرحلة، ويبدأ في الوصول إلى الأشياء التي يراها.

Expandable

حينما تكون الغرفة ساطعة ومبهجة وتحتوي على العديد من الألوان والأشكال فأنها تساعد على تطور إبصار الطفل الرضيع.

أيضًا، يتعلم الأطفال في هذه المرحلة من التطور كيفية تحويل نظرهم من كائن إلى آخر دون الحاجة إلى تحريك رؤوسهم. وأصبحت عيونهم أكثر حساسية للضوء: في عمر 3 أشهر، تتناقص قدرة اكتشاف الرضيع للضوء. لذلك قد ترغبين في إطفاء الأنوار قليلاً أثناء القيلولة ووقت النوم.

نصائح: للمساعدة في تحفيز تطور إبصار طفلك بعمر 2 إلى 3 أشهر:

  • أضيفي أشياء جديدة إلى غرفته أو غيِّري موقع سريره بشكل متكرر حتى يرى أشياء جديدة.

  • احتفظي بإضاءة ليلية لتوفير التحفيز البصري عندما يكون مستيقظًا في سريره.

  • بينما يجب وضع الأطفال على ظهورهم للنوم لتقليل مخاطر متلازمة موت الرضع المفاجئ (SIDS)، ضعيهم على بطونهم عندما يكونون مستيقظين ويمكنك مراقبتهم. يمكن أن يوفر هذا الموقف تجارب بصرية وحركية مهمة.

تطور الإبصار: من 4 إلى 6 أشهر

بحلول عمر 6 أشهر، حدثت تطورات كبيرة في مراكز الإبصار في الدماغ، مما سمح لطفلك بالرؤية بشكل أكثر وضوحًا وتحريك عينيه بشكل أسرع وأكثر دقة لمتابعة الأجسام المتحركة.

تتحسن حدة البصر من حوالي 20/400 (6/120) عند الولادة إلى حوالي 20/25 (6/7.5) في 6 أشهر. يجب أن تكون رؤية الألوان مماثلة لرؤية الكبار أيضًا، مما يتيح لطفلك رؤية جميع ألوان قوس قزح.

يتمتع الأطفال أيضًا بتنسيق أفضل بين اليد والعين في عمر 4 إلى 6 أشهر، مما يسمح لهم بتحديد موقع الأشياء والتقاطها بسرعة وتوجيه القارورة بدقة (والعديد من الأشياء الأخرى!) إلى أفواههم.

يمثل سن الستة أشهر نقطة مرحلية مهمة عليك أن تفكر عند بلوغها في إجراء فحص العين الأول لطفلك.

يمكن لاختصاصيّ رعاية عيون مؤهل فحص طفل لا يتجاوز عمره 6 أشهر إذا لزم الأمر، ولكن عادة ما يبدأ في التوصية بإجراء فحوصات روتينية للعين في سن المدرسة تقريبًا (3/4 سنوات +)

يمكنكِ أيضًا التحدث إلى طبيبك الممارس العام أو الزائر الصحي الذي يمكنه التوصية بالخطوة التالية التي يجب اتخاذها، إذا كانت لديكِ أي مخاوف

وذلك للحصول على فحص العين الأكثر شمولاً لطفلك البالغ من العمر 6 أشهر، ابحثي عن خدمات اختصاصيّ رعاية عيون متخصص في الإبصار وتطوره لدى الأطفال.

تطور الإبصار: من 7 إلى 12 شهرًا

طفلكِ الآن كثير الحركة، فهو يزحف ويقطع مسافة أكبر مما كنتِ تتخيلين. فهم أفضل في الحكم على المسافات وأكثر دقة في الإمساك بالأشياء ورميها. (انتبهي!)

هذه فترة نمو مهمة لطفلك. في هذه المرحلة، يطور الأطفال وعيًا أفضل بأجسامهم ككل ويتعلمون كيفية تنسيق إبصارهم مع حركات أجسادهم.

وذلك هو أيضًا الوقت الذي يتطلب عناية أكبر من جانبك لمنع طفلكِ من الأذى. يمكن أن تحدث الصدمات والكدمات، وكانت إصابات العين وغيرها من الإصابات الخطيرة عندما يبدأون في استكشاف بيئتهم جسديًا.

على سبيل المثال، احتفظي بالخزائن التي تحتوي على مواد التنظيف مغلقة، وضعي حواجز أمام السلالم.

لا تقلقي إذا بدأت عيون طفلك يتغير لونها. يولد معظم الأطفال بـ زرقاء اللون لأن الصبغات الداكنة في القزحية لا تتطور تمامًا عند الولادة. بمرور الوقت، يتم إنتاج صبغة أكثر قتامة في القزحية، والتي غالبًا ما تغير لون عين طفلكِ من الأزرق إلى البني أو الأخضر أو الرمادي أو مزيج من الألوان، كما هو الحال في العيون العسلية.

نصائح: لتحفيز نمو التنسيق بين عين طفلك وجسمه، انزلي معه على الأرض وشجعيه على الزحف إلى الأشياء. ضعي لعبة مفضلة على الأرض بعيدًا عن متناوله وشجعيه على الحصول عليها. قدمي أيضًا الكثير من الأشياء والألعاب التي يمكنه تفكيكها وتركيبها معًا.

مشاكل محاذاة العين

تأكدي من إيلاء اهتمام وثيق لمدى جودة عمل عيون طفلك معًا كفريق واحد. الحَوَل هو مصطلح يشير إلى اختلال محاذاة العينين، ومن المهم أن يتم اكتشافه وعلاجه مبكرًا حتى يتطور الإبصار في كلتا العينين بشكل صحيح.

إذا تُرك الحَوَل دون علاج، فقد يؤدي إلى لكسل العين أو "العين الكسولة."

على الرغم من أن تطوير مهارات العمل الجماعي بين عيون الطفل يستغرق بضعة أشهر، إذا شعرت أن إحدى عيني طفلك غير متوازية مع الأخرى باستمرار أو لا تتحرك بالتزامن مع العين الأخرى، فاستشيري اختصاصيّ رعاية العيون في أقرب وقت ممكن.

مشاكل الإبصار عند الأطفال الخدج

يبلغ متوسط طول الحمل الطبيعي حوالي 40 أسبوعًا (280 يومًا). وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن الأطفال المولودين قبل 37 أسبوعًا من الحمل يعدُّون خدج.

يتعرض الأطفال الخدج لخطر أكبر للإصابة بمشاكل في العين مقارنة بالأطفال الناضجين، وتزداد الاحتمالات كلما ولد الطفل مبكرًا.

تشمل مشاكل الإبصار المرتبطة بالولادة المبكرة ما يلي:

اعتلال الشبكية الخداجي (ROP)

وهو عبارة عن استبدال غير طبيعي للأنسجة الطبيعية في الشبكية بالأنسجة الليفية والأوعية الدموية. يمكن أن يسبب اعتلال الشبكية الخداجي تندبَ الشبكية وضعف الإبصار و انفصال الشبكية. في الحالات الشديدة، يمكن أن يسبب اعتلال الشبكية الخداجي العمى.

جميع الأطفال الخدج معرضون لخطر الإصابة باعتلال الشبكية الخداجي. الوزن المنخفض جدّاً عند الولادة هو عامل خطر إضافي، خاصةً إذا كان من الضروري وضع الرضيع في بيئة عالية الأكسجين بعد الولادة مباشرة.

إذا ولد طفلكِ قبل الأوان، فاطلبي من طبيب التوليد أن يحولكِ إلى طبيب عيون الأطفال حتى يتمكن من فحص عيون طفلكِ لاستبعاد اعتلال الشبكية الخداجي.

الرأرأة

هذه حركة لا إرادية ذهابًا وإيابًا لكلتا العينين.

في معظم الحالات، الرأرأة تتسبب الرأرأة في انحراف العينين ببطء في اتجاه واحد ثم "القفز" للخلف في الاتجاه الآخر. عادة ما تكون حركات العين أفقية، لكنها يمكن أن تكون قُطْرية أو دورانية أيضًا.

يمكن أن تكون الرأرأة موجودة عند الولادة، أو قد تتطور فيما بعد من أسابيع إلى شهور. تشمل عوامل الخطر عدم اكتمال نمو العصب البصري والمهق وإعتام عدسة العينِ الخلقي. عادةً ما يحدد مقدار حركات العين مدى تأثر إبصار الطفل وتطوره البصري.

إذا ظهرت على طفلك علامات رأرأة، فاستشيري اختصاصيّ رعاية عيون على الفور فورًا.

أخيرًا، اعلمي أن التدخين أثناء الحمل يزيد بشكل كبير من خطر الولادة المبكرة.

Find Eye Doctor

حدد موعدًا للاختبار

ابحث عن طبيب عيون