الصفحة الرئيسية العناية بالعينين موارد الرؤية

لون العين: كيف ينشأ ولماذا يتغير؟

  1. كيف يتطور لون العين
  2. التغيرات في لون العين
طفل بعيون زرقاء

إن لون العين غالبًا ما يكون سمة جينية تُدهش الوالدين أكثر مع نمو الطفل. هل ستكون عيون الطفل سوداء أم بنية أم زرقاء أم رمادية أم خضراء أم عسلية أم مزيج من الألوان؟

يعتمد شكل الطفل على المادة الوراثية التي يشاركها كل والد مع الطفل. ولكن جينات الوالدين يمكن أن تمتزج وتتطابق بطرق عديدة مختلفة. والتأثيرات الناتجة من كل والد تظل غير معروفة حتى مولد الطفل.

كيف ينشأ لون العين

الجزء الملوَّن من العين يُسمّى القزحية، والتي تحتوي على الصبغة التي تحدد لون العين.

ينشأ لون العين البشرية من ثلاث جينات، اثنان منهما مفهومان جيدًا. هذه الجينات مسؤولة عن أغلب الألوان الشائعة؛ الأخضر والبني والأزرق. أما الألوان الأخرى مثل الرمادي والعسلي والأمزجة المتعددة غير مفهومة تمامًا أو قابلة للتفسير حتى وقتنا هذا.

وفي نفس الوقت، لون العين البني كان "سائدًا" أما لون العين الأزرق كان سمة "متنحية". ولكن العلم الحديث أثبت أن لون العين ليس أمرًا بسيطًا.

لون العين ليس مجرد خليطٍ من ألوان عيون الوالدين، كما هو الحال في خلط الألوان. يحمل كل والد زوجين من الجينات على كل كروموسوم، وتوجد احتمالات متعددة لكيفية التعبير عن هذه المعلومات الجينية من حيث لون العين.

وفي مرحلة مبكرة من الحياة، يمكن أن يتغير لون العين.

يُولد أغلب الأطفال من الجنس القوقازي بعيون زرقاء، والتي يمكن أن تصبح داكنة في السنوات الثلاث الأولى من الحياة. يحدث أن تصبح العين داكنة إذا كان الميلانين، وعادةً لا تكون الصبغة البنية موجودة عند الولادة، ولكنها تتطور مع العمر.

يمكن أن يكون لدى الأطفال ألوان عيون مختلفة تمامًا عن تلك الخاصة بوالديهم. ولكن إذا كان الوالدان كلاهما لهما عيون بنية، فأغلب الاحتمال أن يكون لأطفالهما عيون بنية أيضًا.

تميل الألوان الداكنة إلى أن تكون سائدة؛ لذا يميل البني إلى أن يسود على اللون الأخضر، ويميل اللون الأخضر إلى أن يسود على اللون الأزرق.

ولكن، إذا كان أحد الوالدين بعيون بنية والآخر بعيون زرقاء لا ينتج عن ذلك تلقائيًا طفلاً بعيون بنية.

يُولد بعض الأطفال بقزحية غير متطابقة في اللون. وتحدث هذه الحالة الصحية (تُعرف باسم تغاير التلون) بسبب نقل الصباغ التنموي الخاطئ أو الإصابة الموضعية إما في الرحم أو بعد الولادة بوقتٍ قصير أو اضطراب جيني حميد.

يمكن أن يكون الالتهاب من الأسباب الأخرى، نمش القزحية (وحمة منتشرة) متلازمة هورنر.

إذا لاحظت شكلاً غريبًا في لون العين، فلا تنتظر حتى تزور اختصاصي رعاية العيون.

هل تشعر بالقلق حيال لون العين أو الرؤية؟ ابحث عن اختصاصيّ عيون قريب منك وحدد موعدًا.

التغييرات في لون العين

القزحية عبارة عن عضلة تتوسع وتتقلص للتحكم في حجم الحدقة. تتسع الحدقة في الإضاءة الخافتة ويصغر حجمها في الإضاءة الساطعة. كما تنكمش الحدقة أيضًا عند التركيز على الأشياء الصغيرة، مثل كتاب تقرأه.

عندما يتغير حجم الحدقة، تنضغط الصبغة الموجودة في القزحية أو تتباعد، مغيِّرةً لون العين قليلاً.

بعض الحالات الانفعالية أيضًا قد تغير حجم الحدقة ولون القزحية على حد سواء. وهذا ما يجعل بعض الأشخاص يقولون إن لون أعينهم يتغير في حالة الغضب أو الحب.

يمكن أن يتغير لون العين أيضًا مع العمر. وهذا الأمر يحدث لدى نسبة تتراوح من 10 إلى 15 بالمئة من السكان من السلالة القوقازية (الأشخاص الذين لديهم ألوان عيون أفتح بشكل عام).

على سبيل المثال، اكتسبت عيناي اللون العسلي، والتي كانت بنية اللون من قبل، وهذا مزيج من البني والأخضر. ولكن بعض العيون العسلية غالبًا ما تصبح داكنة مع العمر.

إذا تغير لون عينيك بعد البلوغ بشكل كبير، أو إذا تغير لون العين من اللون البني إلى الأخضر أو من الأزرق إلى البني، فمن المهم أن تزور طبيب العيون الذي تتعامل معه.

فقد يكون تغيير لون العين علامة تحذيرية لأمراض معينة مثل التهاب فوكس في القزحية والجسم الهدبي متغاير اللون أو متلازمة هورنور أو مرض الصباغي الماء الزرقاء.

هل تشعر بالقلق حيال لون العين أو الرؤية؟ ابحث عن اختصاصيّ رعاية العيون قريب منك.

Find Eye Doctor

حدد موعدًا للاختبار

ابحث عن طبيب عيون