الصفحة الرئيسية الحالات الصحية إجهاد العين الرقمي

الضوء الأزرق: تعريف الضوء الأزرق، ولما هو جيد وسيء

الأطفال يستخدمون الكمبيوتر اللوحي

إن الضوء المرئي أكثر تعقيدًا مما تعتقد.

الخروج في أشعة الشمس، أو الضغط على مقبس حائطي داخل أحد الأماكن، أو تشغيل جهاز الكمبيوتر أو الهاتف أو غيره من الأجهزة الرقمية لديك، كل ما سبق ذكره يؤدي إلى تعرُّض عينيك إلى مجموعة متنوعة من أشعة الضوء المرئية (وغير المرئية أحيانًا)، والتي قد يكون لها مجموعة من التأثيرات.

بعض الأشخاص على دراية بأن ضوء الشمس يحتوي على أشعة ضوئية مرئية وأخرى غير مرئية الأشعة فوق البنفسجية يمكن أن تتسبب في تغيير لون البشرة أو إصابتها بالحروق. ولكن ما لا يعرفه الكثيرون أن الضوء المرئي المنبعث من الشمس يتكون من مجموعة من الأشعة الضوئية مختلفة الألوان والتي تحتوي على كميات مختلفة من الطاقة.

ما هو الضوء الأزرق؟

يتكون ضوء الشمس من أشعة ضوئية حمراء وبرتقالية وصفراء وخضراء وزرقاء، والعديد من تدرجات هذه الألوان، حسب الطاقة والطول الموجي للأشعة الفردية (والمعروفة أيضًا باسم الإشعاع الكهرومغناطيسي). تعمل أشعة ضوء الطيف الملون مجتمعة على تكوين ما نعرفه باسم "الضوء الأبيض" أو ضوء الشمس.

Expandable

المجال الضوئي

بدون التطرق إلى أمور فيزيائية معقدة، توجد علاقة عكسية بين الطول الموجي لأشعة الضوء وكمية الطاقة التي تحتوي عليها. تتميز أشعة الضوء ذات الأطوال الموجية الطويلة نسبيًا باحتوائها على كمية أقل من الطاقة، أما غيرها من الأشعة ذات الأطوال الموجية القصيرة تحتوي على المزيد من الطاقة.

الأشعة الموجودة على الطرف الأحمر من الطيف الضوئي المرئي لها أكبر طول موجي، وبالتالي أقل طاقة. أما الأشعة الموجودة على الطرف الأزرق من الطيف لها أقصر طول موجي، وبالتالي المزيد من الطاقة.

أما الأشعة الكهرومغناطيسية الواقعة تحت الطرف الأحمر من الطيف الضوئي المرئي مباشرةً تعرف باسم الأشعة تحت الحمراء، تتميز بأنها تشع دفئاً ولكنها غير مرئية. (ينبعث من "مصابيح التدفئة"، التي تلاحظ استخدامها في المطعم المحلي الذي تتردد عليه للحفاظ على الطعام دافئًا، أشعة تحت حمراء. ولكن هذه المصابيح تبعث ضوءًا مرئيًا أحمر اللون أيضًا كي ينتبه الناس إلى عملها! ينطبق الأمر نفسه على الأنواع الأخرى من مصابيح الحرارة.)

وعلى الطرف الآخر من الطيف الضوئي المرئي، يشار إلى أشعة الضوء الأزرق ذات الأطوال الموجية الأقصر على الإطلاق (وأعلى طاقة) في بعض الأحيان باسم الضوء البنفسجي المائل للماء الزرقاء أو الضوء البنفسجي. ولهذا السبب توجد الأشعة الإلكترومغناطيسية غير المرئية أسفل الطيف الضوئي المرئي مباشرةً وتُعرف باسم إشعاع الأشعة فوق البنفسجية (UV).

فوائد الأشعة فوق البنفسجية ومخاطرها

تتميز الأشعة فوق البنفسجية باحتوائها على كمية طاقة أعلى من أشعة الضوء المرئية، مما يجعلها قادرة على إحداث تغييرات في البشرة التي ينتج عنها اسمرار البشرة. وفي الواقع، تبعث المصابيح الموجودة في حجرات تسمير البشرة مقدارًا خاضعًا للتحكم من إشعاع الأشعة فوق البنفسجية مخصصة لهذا السبب.

ولكن قد يؤدي التعرض المبالغ فيه إلى الأشعة فوق البنفسجية إلى إصابة البشرة بحروق الشمس المؤلمة، وهناك ما هو أسوأ حيث قد تؤدي إلى الإصابة بسرطان الجلد. كما يمكن أن تتسبب هذه الأشعة في إصابة العيون بحروق الشمس، وهي حالة تعرف باسم العمى الثلجي أو التهاب القرنية الضوئي.

ولكن إشعاع الأشعة فوق البنفسجية (بالحد المعقول) له آثار مفيدة أيضًا؛ مثل مساعدة الجسم على فرز كميات كافية من فيتامين “د”.

وبوجه عام، يشير العلماء إلى أن الطيف الضوئي المرئي يتكون من إشعاع كهرومغناطيسي ذي أطوال موجية تتراوح بين 380 نانومتر على الطرف الأزرق من الطيف إلى 700 نانومتر على الطرف الأحمر. (تجدر الإشارة إلى أن النانومتر هي مليار واحد من المتر - أي إنها تعادل 0.000000001 متر!)

يتم تعريف الضوء الأزرق بشكل عام على أنه ضوء مرئي يتراوح من 380 إلى 500 نانومتر. وأحيانًا ما ينشطر الضوء الأزرق بعد ذلك إلى ضوء بنفسجي مائل للماء الزرقاء (380 إلى 450 نانومتر تقريبًا) وضوء أزرق فيروزي (من 450 إلى 500 نانومتر تقريبًا).

وبالتالي، يعدُّ ثلث ما يقرب من جميع الأضواء المرئية عالية الطاقة (HEV) أو "الضوء الأزرق".

نقاط رئيسية حول الضوء الأزرق

كما هو الحال مع الإشعاع فوق البنفسجي، فالضوء الأزرق المرئي له ميزات ومخاطر، الجزء الخاص بالطيف الضوئي المرئي بأقصر أطوال موجية وأعلى طاقة. فيما يلي أمور مهمة يجب أن تعرفها بشأن الضوء الأزرق:

1. الضوء الأزرق موجود في كل مكان.

ضوء الشمس هو المصدر الرئيسي للضوء الأزرق، والخروج من المنزل أثناء النهار هو الوقت الذي يتعرض فيه معظمنا إليه. ولكن هناك أيضًا مصادر داخلية من صنع الإنسان للضوء الأزرق مثل المصابيح الفلورية ومصابيح الليد (LED) وأجهزة التلفاز ذات الشاشة المسطحة.

ومن الجدير بالذكر أن شاشات أجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية الإلكترونية والهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة الرقمية تنبعث منها كميات كبيرة من الضوء الأزرق. ومقدار الضوء المرئي عالي الطاقة الذي ينبعث من هذه الأجهزة ما هو إلا جزء بسيط من ذلك المنبعث من الشمس. ولكن الوقت الذي يقضيه الناس في استخدام هذه الأجهزة واقتراب هذه الشاشات من وجه المستخدم يثير قلق العاملين في مجال العناية بالعيون وغيرهم من العاملين في المجال الصحي بشأن تأثيرات الضوء الأزرق طويلة الأمد على صحة العين.

هل تشعر بالقلق بشأن الضوء الأزرق؟ ابحث عن اختصاصيّ رعاية عيون بالقرب منك.

2. أشعة الضوء عالية الطاقة هي التي تجعل السماء تبدو زرقاء.

تنتشر الأشعة الضوئية عالية الطاقة قصيرة الطول الموجي الموجودة على الطرف الأزرق من الطيف الضوئي المرئي بصورة أسهل من غيرها من الأشعة الضوئية المرئية عندما تصطدم بجزيئات الماء والهواء في الجو. الدرجة الأعلى لتشتت هذه الأشعة هي ما تجعل السماء الخالية من السُحب زرقاء اللون.

3. لا تتمتع العين بقدرة كبيرة على حجب الضوء الأزرق.

تتميز البنية الأمامية لعين الإنسان (القرنية والعدسة) بفعاليتها في حجب الأشعة فوق البنفسجية من الوصول إلى الشبكية الحساسة للضوء الموجودة خلف مقلة العين. وفي الواقع، تصل كمية أقل من واحد بالمئة من الإشعاع فوق البنفسجي المنبعث من الشمس إلى الشبكية، حتى إذا لم تكن مرتديًا النظارات الشمسية.

(تذكر أن النظارات الشمسية التي تحجب الأشعة فوق البنفسجية بنسبة 100 بالمئة تعد عنصرًا أساسيًا لحماية الشبكية وغيرها من المناطق الموجودة في العين من الضرر الذي قد يؤدي إلى الإصابة إعتام عدسة العين، والعمى الثلجي أو الشحيمة و/أو الظفرة وحتى السرطان.)

وعلى الصعيد الآخر، يمر الضوء الأزرق المرئي كله عمليًا خلال القرنية والعدسة ويصل إلى الشبكية.

4. وقد يؤدي التعرض إلى الضوء الأزرق إلى زيادة خطر الإصابة بالتنكُّس البقعي.

حقيقة اختراق الضوء الأزرق كل شيء وصولاً إلى الشبكية (البطانة الداخلية للعين من الخلف) على جانب كبير من الأهمية، نظرًا لأن الدراسات المعملية أثبتت أن التعرض المبالغ فيه إلى الضوء الأزرق يمكن أن يُلحق الضرر بالخلايا الحساسة للضوء في الشبكية. وهذا يتسبب في إحداث تغييرات تشبه تلك التنكُّس البقعيالتي قد تؤدي إلى فقدان الرؤية الدائم.

بالرغم من الحاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث لتحديد مقدار الضوء الأزرق الطبيعي والصناعي الذي يمثل "مقدارًا شديدًا من الضوء الأزرق" بالنسبة إلى الشبكية، يشعر العديد من العاملين في مجال العناية بالعيون بالقلق بشأن التعرض الإضافي من الضوء الأزرق الصادر من شاشات الكمبيوتر والهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة الرقمية، والذي قد يزيد من خطر إصابة الشخص بالتنكُّس البقعي في مرحلة لاحقة في الحياة.

5. يسهم الضوء الأزرق في الإصابة بإجهاد العين الرقمي.

وذلك لأن الضوء الأزرق عالي الطاقة بالطول الموجي القصير يتشتت بسهولة أكثر من غيره من الأضواء المرئية ولا يتركز بسهولة. عندما تنظر إلى شاشات الكمبيوتر وغيرها من الأجهزة الرقمية التي تبعث كميات كبيرة من الضوء الأزرق، فإن هذه "الضوضاء" المرئية غير المركزة تعمل على تقليل التباين ويمكن أن تسهم في إجهاد العين الرقمي.

أثبتت الأبحاث أن العدسات التي تحجب الضوء الأزرق بأطوال موجية أقل من 450 نانومتر (الضوء البنفسجي المائل للماء الزرقاء) تعمل على زيادة التباين بصورة ملحوظة. ومن هذا المنطلق، نظارات الكمبيوتر ذات العدسات الملونة باللون الأصفر قد تزيد من الراحة عندما تنظر إلى أجهزة رقمية لفترات طويلة من الوقت.

6. قد تكون الحماية من الضوء الأزرق أكثر أهمية بعد جراحة إعتام عدسة العين.

تحجب العدسة الموجودة في عين الإنسان البالغ 100 بالمئة تقريبًا من الأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن الشمس. كجزء من عملية التقدم في العمر الطبيعية، تحجب العدسة الطبيعية للعين في النهاية بعض الضوء الأزرق بطول موجي قصير أيضًا، وهو نوع الضوء الأزرق الذي يلحق الضرر بالشبكية على الأرجح ويؤدي إلى التنكُّس البقعي وفقدان الرؤية.

إذا كنت تعاني من إعتام عدسة العين وعلى وشك جراحة إعتام عدسة العين، فاسأل الجراح على نوع العدسة المزروعة داخل العين (IOL) التي سيتم استخدامها لاستبدال عدستك الطبيعية المعتمة بها، ومقدار الحماية من الضوء الأزرق الذي توفره هذه العدسة. بعد إجراء جراحة إعتام عدسة العين قد تستفيد من النظارات المزودة بعدسات ذات فلتر خاص للضوء الأزرق، ولا سيما إذا كنت تستغرق وقتًا طويلاً أمام شاشة الكمبيوتر أو كنت تستخدم جهازًا رقميًا آخر.

7. ليست كل أنواع الضوء الأزرق سيئة.

وبالتالي، هل جميع أنواع الضوء الأزرق سيئة بالنسبة لك؟ ما الذي يمنعنا من محاولة حجب الضوء الأزرق بجميع أنواعه في جميع الأوقات؟

فكرة سيئة. ثبت علميًا أن التعرض لبعض من الضوء الأزرق ضروري للتمتع بصحة جيدة. فقد أثبتت الأبحاث أن الضوء المرئي عالي الطاقة يعمل على تعزيز اليقظة وتقوية الذاكرة والوظيفة المعرفية بالإضافة إلى تحسين الحالة المزاجية.

في الواقع، يُستخدم ما يعرف باسم المعالجة الضوئية في علاج الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD)، وهو عبارة عن نوع من الاكتئاب المرتبط بتغييرات الفصول، وفي الغالب تبدأ الأعراض في الظهور في فصل الخريف وتستمر حتى فصل الشتاء. تبعث المصادر الضوئية المستخدمة في هذا العلاج ضوءًا أبيض ساطعًا يحتوي على كمية كبيرة من أشعة الضوء الأزرق المرئي عالي الطاقة.

بالإضافة إلى ذلك، يعدُّ الضوء الأزرق مهمًا للغاية فيما يتعلق بتنظيم التواتر اليومي، وهو دورة النوم/الاستيقاظ الطبيعية في الجسم. يساعد التعرض إلى الضوء الأزرق في ساعات النهار على الاحتفاظ بتواتر يومي صحي. ولكن التعرض لكمية كبيرة من الضوء الأزرق في وقت متأخر من الليل (مثل: قراءة رواية على الجهاز اللوحي أو جهاز قراءة إلكتروني عند الخلود إلى النوم) يمكن أن يتسبب في تعطيل هذه الدورة، ومن المحتمل أن يتسبب في الإصابة بالأرق الليلي والشعور بالتعب أثناء النهار.

فلاتر الضوء الأزرق والنظارات الواقية

إذا كنت تستخدم هاتفك باستمرار، ولا سيما إن كنت تستخدمه بصورة رئيسية في إرسال الرسائل النصية ورسائل البريد الإلكتروني وتصفح الويب، فإن استخدام فلتر الضوء الأزرق قد يكون طريقة مناسبة للحد من تعرضك إلى الضوء الأزرق.

Expandable

تبعث الأجهزة الإلكترونية الرقمية ضوءً أزرقُا يمكن أن يتسبب في إجهاد العين وقد يؤدي إلى مشكلات العين بمرور الوقت.

تتوفر هذه الفلاتر للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وشاشات الكمبيوتر وتحول دون وصول كميات كبيرة من الضوء الأزرق المنبعث من هذه الأجهزة إلى عينيك بدون التأثير على رؤية الشاشة. بعضها مصنوع من الزجاج الملون الرفيع الذي يحمي شاشة جهازك أيضًا من الخدوش.

وعلى النحو المذكور أعلاه، نظارات الكمبيوتر يمكن أن تكون مفيدة أيضًا في الحد من التعرض للضوء الأزرق المنبعث من أجهزة الكمبيوتر وغيره من الأجهزة الرقمية. تتوفر هذه النظارات محددة الغرض بدون وصفة طبية نظارات طبية إذا لم تكن بحاجة إلى تصحيح الإبصار أو إذا كنت بصورة روتينية ترتدي العدسات اللاصقة لتصحيح الإبصار لديك. أو يمكن وصفها خصيصًا لتصحيح الإبصار لديك ولا سيما للمسافات التي تنظر منها إلى أجهزتك.

إذا كنت تعاني من وطول النظر الشيخوخي وبصورة روتينية كنت ترتدي العدسات مُتدرِّجة القوة أو العدسات ثنائية البؤرةتمنحك نظارات الكمبيوتر الموصوفة طبيًا التي تحتوي على عدسات رؤية واحدة فائدة إضافية تتمثل في مجال رؤية أكبر بكثير لرؤية شاشة الكمبيوتر بالكامل بوضوح. (تذكَّر أن هذا النوع من نظارات الكمبيوتر مصنوع خصيصًا لرؤية الأشياء الواقعة على طول الذراع، ولا يمكن استخدامها أثناء القيادة أو غير ذلك من احتياجات الرؤية عن بُعد.)

وبالإضافة إلى ذلك، أنتج عدد من شركات تصنيع العدسات طبقات خارجية تقلل الوهج ومضادة للانعكاس والتي تحجب أيضًا الضوء الأزرق الصادر من ضوء الشمس الطبيعي والأجهزة الرقمية على حد سواء. تحتاج أيضًا أن تضع في اعتبارك العدسات المتلونة بالضوءالتي توفر حماية سلسة من الأشعة فوق البنفسجية والضوء الأزرق داخل المنزل وخارجه وتصبح معتمة تلقائيًا استجابةً للأشعة فوق البنفسجية في الخارج لزيادة الراحة والحد من الوهج.

اسأل اختصاصيّ العناية بالعيون عن نوع تصحيح الرؤية وميزات العدسة المناسبة لاحتياجاتك فيما يتعلق بالنظر إلى الكمبيوتر وغيره من الأجهزة الرقمية وحماية عينيك من الضوء الأزرق.

Find Eye Doctor

حدد موعدًا للاختبار

ابحث عن طبيب عيون