الصفحة الرئيسية الحالات الصحية

الرأرأة: أسباب حركات العين اللاإرادية

من أعراض الرؤية المهتزة للرأرأة

الرأرأة هي اضطراب حركة العين اللاإرادي الذي يؤثر على العينين كلتيهما. يمكن أن تكون حركات العين السريعة والمتكررة ذهابًا وإيابًا، لأعلى ولأسفل، أو يمكن أن تحدث في اتجاه على شكل قوس (دائري جزئيًا).

عادة ما يصاحب الرأرأة انخفاض حدة البصر وإدراك العمق، ويمكن أن تؤثر على التوازن والتناسق.

في كثيرٍ من الأحيان، تكون الرأرأة خلقية في الأصل وتظهر بين 6 أسابيع وعدة أشهر من العمر، ويمكن أن تكون الحالة وراثية. ومع ذلك، يمكن أن تؤثر الرأرأة على الأشخاص في أي عمر، وخاصة أولئك الذين يعانون من اضطرابات عصبية.

نسبة انتشار الرأرأة في عموم سكان العالم غير معروفة. ومع ذلك، فقد قدَّرتها دراسة في المملكة المتحدة بـ 2.4 حالة لكل 1000 شخص. وجدت الدراسة أيضًا أن الرأرأة كانت أكثر شيوعًا بشكل ملحوظ بين السكان الأوروبيين البيض مقارنة بالسكان الآسيويين (الهنود والباكستانيين والخلفيات الآسيوية الأخرى).

أنواع الرأرأة

تشمل الأنواع المختلفة من الرأرأة ما يلي:

  • رأرأة واضحة

  • رأرأة خلقيَّة

  • رأرأة كامنة واضحة

  • رأرأة مكتسبة

  • رأرأة كامنة

رأرأة خلقيَّة موجودة عند الولادة. في هذه الحالة، تتحرك عيناك معًا عندما تتأرجح (تتأرجح مثل البندول). تصنف أيضًا معظم الأنواع الأخرى من الرأرأة الطفولية على أنها أشكال من الحَوَل، مما يعني أن العينين لا تعملان معًا بالضرورة في جميع الأوقات.

رأرأة واضحة موجودة في جميع الأوقات، بينما الرأرأة الكامنة تحدث عند تغطية عين واحدة.

رأرأة كامنة واضحة الواضحة موجودة باستمرار ولكنها تزداد سوءًا عند تغطية عين واحدة.

رأرأة مكتسبة يمكن أن تكون بسببٍ وهو مرض (التصلب المتعدد، ورم في المخ، واعتلال الأعصاب السُّكَّري)، أو حادث (إصابة في الرأس)، أو مشكلة عصبية (أحد الآثار الجانبية لأحد الأدوية). من المعروف أن فرط التنفس والضوء الساطع أمام عين واحدة والنيكوتين وحتى الاهتزازات تسبب الرأرأة في حالات نادرة.

يمكن علاج بعض أشكال الرأرأة المكتسبة بالأدوية أو العمليات الجراحية.

الرأرأة الأسباب والأعراض والتحديات

كما ذكرنا سابقًا، يولد معظم المصابين بالرأرأة بهذه الحالة أو يصابون بها مبكرًا في الحياة.

ما لم تكن ناجمة عن إصابة أو مرض، فإن الرأرأة تحدث دائمًا بسبب مشاكل عصبية.

النوعان الأساسيان للرأرأة هما:

  • الحركية العينية (متعلق بالعين)

  • الدهليزية (متعلق بالأذن الداخلية)

يمكن للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الأذن الداخلية الإصابة بما يعرف بـ "الرأرأة النفضية" - وفيها تنجرف العينان ببطء في اتجاه واحد ثم ترتد في الاتجاه الآخر بحركة نفضية. بسبب حركة العين، يمكن للأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة أن يصابوا بالغثيان والدوار.

يمكن أن يحدث هذا النوع من الرأرأة، وعادة ما يكون مؤقتًا، أيضًا عند الأشخاص المصابين بمرض مينيير (اضطراب الأذن الداخلية) أو عندما يستقر الماء في أذن واحدة. يمكن أن يؤدي تناوُل مزيل الاحتقان أحيانًا إلى إزالة هذا النوع من الرأرأة.

جميع أشكال الرأرأة لا إرادية، مما يعني أن الأشخاص المصابين بهذه الحالة لا يمكنهم التحكم في عيونهم.

تتحسن الرأرأة بشكل طفيف في بعض الأحيان عندما يصل الشخص إلى سن الرشد؛ ومع ذلك، فهي تتفاقم مع التعب والإجهاد.

يؤثر وجود رأرأة على الإبصار وإحساس المرء بذاته. يعاني معظم الأشخاص المصابين بالرأرأة من نوع من قيود الإبصار؛ لأن العيون تمر سريعًا على ما تشاهده، مما يجعل من المستحيل الحصول على صورة واضحة.

يعاني بعض الأشخاص المصابين بالرأرأة من العديد من مشاكل الرؤية بحيث يمكن اعتبارهم مكفوفين قانونيًا.

إذا كان لديك رأرأة، فلن يتأثر مظهرك فقط، ولكنك حرفياً ترى بطريقة مختلفة عن الأشخاص الذين لا يعانون من هذه الحالة. فعيناك في حركة مستمرة.

لكي ترى بشكل أفضل، قد تحتاج إلى إدارة رأسك وإغلاق عينيك فيما يسمى "النقطة الفارغة." هذه زاوية رأس معينة تجعل العينين أقل تحركًا، مما يؤدي إلى استقرار الصورة من أجل رؤية أفضل.

عندما يكون لديك رأرأة، يجب أن تتعامل مع العواقب الشخصية والاجتماعية لهذا الاختلاف.

يمكن أن تؤثر الرأرأة على كل جانب من جوانب حياتك تقريبًا، بما في ذلك كيفية ارتباطك بالآخرين، وفرصك التعليمية والعمل، وصورتك الذاتية.

قد تكون الاستشارة مفيدة عندما تواجه التحديات الاجتماعية والشخصية المرتبطة غالبًا بالرأرأة.

هل يمكن علاج الرأرأة؟

تتوفر العديد من العلاجات الطبية والجراحية التي تساعد أحيانًا الأشخاص المصابين بالرأرأة.

عادةً ما تقلل الجراحة من النقاط الخالية، وتقلل من إمالة الرأس وتحسن المظهر التجميلي.

يمكن لأدوية مثل البوتوكس أو باكلوفين أن تقلل أحيانًا من حركات العين اللاإرادية للرأرأة، على الرغم من أن النتائج عادة ما تكون مؤقتة.

يستفيد بعض الأشخاص المصابين بالرأرأة من تدريب الارتجاع البيولوجي.

إذا كنت مصابًا بالرأرأة، فتأكد من الخضوع لفحوصات منتظمة للعين فحوصات العيون الروتينية حتى يمكن مراقبة كلٍّ من حالتك الصحية ومشاكل الإبصار.

كل من النظارات الطبية و العدسات اللاصقة يمكن أن تساعد الأشخاص المصابين بالرأرأة على الرؤية بشكل أفضل. نظرًا لأن العدسات اللاصقة تتحرك مع العين، فإن الرؤية التي توفرها العدسات اللاصقة تكون أحيانًا أكثر وضوحًا من تلك التي توفرها النظارات. يمكن لاختصاصيّ رعاية العيون أن ينصحك بنوع تصحيح الإبصار الأفضل لاحتياجاتك.

Find Eye Doctor

حدد موعدًا للاختبار

ابحث عن طبيب عيون