الصفحة الرئيسية الحالات الصحية

خلل في وظيفة غدة ميبوميوس (MGD): هل هي سبب جفاف عينيك؟

غدد ميبوميان

يُعد خلل غدة ميبويوس ضمن أكثر مشكلات العيون شيوعًا التي لم تسمع عنها من قبل.

يشير اللفظ ميبوميان ("my-BOH-mee-an") إلى نوع محدد من الغدد الموجودة في الجفون. تمت تسمية غدد ميبوميوس على اسم الطبيب الألماني هاينريش ميبوم الذي كان أول من شرح الغدد ورسمها عام 1666.

هناك ما يتراوح بين 25 إلى 40 غدة من غدد ميبوميوس في الجفن العلوي، وما يتراوح بين 20 إلى 30 في الجفن السُفلي. تعمل الغدد على إفراز الزيوت على سطح العين. وهذه الزيوت تحفظ الدموع من التبخر بصورة سريعة.

خلل في وظيفة غدة ميبوميوس (MGD) عبارة عن انسداد أو غيره من أشكال الاضطرابات التي تصيب غدد ميبوميوس بحيث لا تفرز الكمية المناسبة من الزيوت في العيون. ونظرًا لأن الغشاء الدمعي الموجود على سطح العين يتبخر بسرعة شديدة، يرتبط اضطراب MGD بمرض متلازمة جفاف العين. كما يرتبط أيضًا بمشكلة تصيب الجفن تُسمى التهاب الجفن.

هناك اسم آخر لخلل غدة ميبوميوس ألا وهو "ميبوميانيتيس."

عوامل خطر خلل غدد ميبوميوس (MGD)

هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بخلل غدد ميبوميوس.

كما هو الحال في جفاف العيون، يزداد خطر الإصابة بمرض MGD مع التقدم في العمر. الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 40 عامًا أكثر عُرضة للإصابة بالمرض بشكلٍ ملحوظ من الأطفال أو الشباب.

عادةً ما يكون خلل غدة ميبوميوس هو السبب الرئيسي للإصابة بجفاف العين.

دراسة أُجريت على 233 من البالغين الأكبر سنًا (91 بالمئة من الذكور؛ يبلغ متوسط أعمارهم 63 عامًا) أثبتت أن 59 بالمئة من الأشخاص لديهم علامة واحدة على الأقل تدل على خلل غدة ميبوميوس.

كما تلعب الخلفية العرقية دورًا أيضًا. أشار استعراض شامل للبحث المنشور بخصوص مرض MGD أن بعض الدراسات أثبتت إصابة نسبة تصل إلى 69% من السكان الآسيويين في تايلاند واليابان والصين بخلل غدة ميبوميوس. وبالمقارنة مع دراسات أخرى أثبتت إصابة نسبة تصل إلى 20% من البيض غير اللاتينيين في الولايات المتحدة وأستراليا بمرض MGD.

كما يُعد استخدام وضع مكياج العين من الأسباب المساهمة في الإصابة بمرض MGD. يمكن أن يتسبب قلم تحديد العيون وغيره من أنواع المكياج في انسداد فتحات غدد ميبوميوس. وينطبق ذلك بصفة خاصة إذا كنتِ لا تنظفين جفنيكِ بعناية وتقومين بإزالة جميع آثار مكياج العيون قبل الخلود إلى النوم.

يعتقد بعض الباحثين أن ارتداء العدسات اللاصقة يمكن أن يزيد أيضًا من خطر الإصابة بمرض MGD. أظهرت الأبحاث الحديثة ارتباط التغييرات التي تُصيب غدد ميبوميوس بارتداء العدسات اللاصقة والتوقف عن استخدام العدسات اللاصقة لمدة تصل إلى ستة أشهر لا يقضي على هذه التغييرات.

ولكن ليس هناك دليل قاطع على أن ارتداء العدسات اللاصقة تتسبب في الإصابة بخلل غدد ميبوميوس بالفعل، ويشير أغلب الباحثين إلى الحاجة إلى إجراء دراسة إضافية لتحديد إذا ما كان الأشخاص المستخدمون للعدسات اللاصقة معرضين لخطر أكبر للإصابة بمرض MGD.

كيف يتم اكتشاف خلل غدد ميبوميوس؟

أعراض خلل غدد ميبوميوس، احمرار العيونوالشعور بوجود رمال في العين، و حكَّة العينوتشوُّش الرؤية، هي تقريبًا نفس أعراض متلازمة جفاف العين.

ولا يمكن إلا لاختصاصي رعاية العيون معرفة ما إذا كنت مصابًا بمرض MGD.

قد يستخدم اختصاصيّ رعاية العيون أسلوبًا بسيطًا للكشف عن مرض MGD تتجلى في الضغط على الجفن، وبالتالي تظهر محتويات غدد ميبوميوس. إن ملاحظة هذه الإفرازات تُمكِّن اختصاصيّ رعاية العيون المدَّرب من تحديد إذا ما كنت تعاني من خلل غدة ميبوميوس.

تفرز غدد ميبوميوس الزيوت التي تعمل على استقرار الغشاء الدمعي للحفاظ على سطح العين رطبًا ومريحًا.

ونظرًا لأن خلل غدة ميبوميوس يؤثر على استقرار الغشاء الدمعي، فقد يفحص اختصاصيّ رعاية العيون أيضًا جودة الدموع لديك وكميتها واستقرارها.

يُسمى واحد من ضمن هذه الاختبارات الشائعة اختبار وقت تحلل الدموع (TBUT). يتضمن هذا الإجراء البسيط غير المؤلم وضع كمية صغيرة من الصبغة على الغشاء الدمعي على السطح الأمامي لعينك. وبعد ذلك يفحص اختصاصي رعاية العيون عينك باستخدام ضَوء الكوبالت الأزرق (والذي يتسبب في توهج دموعك) لمعرفة مدى سرعة فقدان الغشاء الدمعي لاستقراره (انفصاله) في عينك.

انظر أيضًا: كيفية استخدام قطرات العين دون إسقاطها على وجهك بالكامل!

العلاجات المتوفرة لخلل غدة ميبوميوس

في الماضي، كان العلاج التقليدي لمرض MGD هو وضع الضمادات الدافئة على الجفن، ويتبع ذلك تدليك الجفن. الهدف من هذا العلاج هو إذابة أي زيوت سميكة تسد فتحات غدد ميبوميوس وكشفها.

عادةً لا تخفف الكمادات الدافئة وتدليك الجفن أعراض MGD بشكل فعّال.

ولسوء الحظ، في العادة تكون الضمادات الدافئة والتدليك غير كافية لعلاج المشكلة بما يكفي واستعادة الأداء الطبيعي لغدد ميبوميوس.

كان الخيار الآخر هو سَبْر غدة ميبوميوس. في هذا العلاج، يتم وضع قطرة عين مُخدرة على عينك ويستخدم اختصاصيّ رعاية العيون طرف أداة محمولة باليد لسبر فتحات غدد ميبوميوس وتوسيع فتحات غدد ميبوميوس لديك (بالقرب من الرموش). هذا الإجراء فعال جدًا، ولكنه ممل جدًا ومزعج إلى حدٍ ما.

تتوفر خيارات جديدة للعلاج مؤخرًا. تتضمن هذه الخيارات ما يلي:

بينت نظام النبض الحراري وهو عبارة عن جهاز طبي يُستخدم داخل العيادة يعمل عن طريق توجيه كمية كافية من الحرارة على الجفن لإذابة الرواسب الشمعية الموجودة في غدد ميبوميوس. وفي نفس الوقت، يوجه ضغطًا نابضًا على الجفن لفتح محتويات الغدد وكشفها جيدًا.

يتم تثبيت الجهاز بالجفن لمدة جلسة العلاج التي تبلغ 12 دقيقة والنظام مصمم بحيث لا تنتقل الحرارة أو الضغط من الجفن إلى مقلة العين نفسها. البحث أن العلاج الفردي باستخدام النبض الحراري أدى إلى تحسُّن كبير في إفرازات غدد ميبوميوس وأعراض جفاف العين لمدة وصلت إلى ثلاث سنواتٍ.

تستخدم أنظمة العلاج بالحرارة والضغط مصدرًا حراريًا محمولاً باليد يعتمد على LED لتدفئة السطح الداخلي والخارجي من الجفن لإذابة الإفرازات الدمعية العالقة داخل غدد ميبوميوس.

بمجرد استخدام مقدار كافٍ من الحرارة لإذابة الإفرازات، سيضغط اختصاصي رعاية العيون على الجفون لإظهار غدد ميبوميوس المسدودة أثناء ملاحظة العملية مباشرةً. يستغرق هذا العلاج عادةً أقل من ثماني دقائق.

أثبتت الدراسات أن علاج MGD بالحرارة والضغط أدى إلى تحسُّن ملحوظ في أعراض خلل غدة ميبوميوس وجفاف العيون وعلاماتهما خلال فترة تتراوح بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع بعد العلاج.

كما تُستخدم رقع التدفئة اللاصقة أحادية الاستخدام لعلاج MGD. تُوضع الرقع على الجفون الخارجية ويتم توصيلها عن طريق كابل بوحدة تدفئة صغيرة محمولة باليد قابلة لإعادة الاستخدام. بعد مرور 12 دقيقة من فترة التدفئة، يستخدم اختصاصيّ رعاية العيون ملقط العصر لاستخراج السوائل للضغط على الجفون؛ لفتح غدد ميبوميوس المسدودة وتصريف السوائل منها.

بينت دراسة تجريبية لأحد هذه الأنظمة أنه كان خيارًا علاجيًا فعالًا لمرض MGD وجفاف العيون، وأنه يقلل من علامات جفاف العيون وأعراضه التي استمرت لمدة 6 أشهر على الأقل. لم يُشهد مثل هذا التحسن في مجموعة المراقبة من المرضى الذين استخدموا الضمادات الدافئة في المنزل يوميًا.

علاجات غدة ميبوميوس المُساعدة

يُوصي بعض اختصاصيي رعاية العيون باستخدام مجموعة من العلاجات لمرض MGD وجفاف العين. تتضمن العلاجات التي يمكن اقتراح استخدامها مع العلاجات المذكورة أعلاه ما يلي:

الضوء النبضي المكثف (IPL). هذا العلاج، الذي اعتاد أطباء الأمراض الجلدية على استخدامه لعلاج العد الوردي، أثبت فعاليته في التخفيف من أعراض خلل غدة ميبوميوس وجفاف العيون.

تستمر جلسة العلاج باستخدام IPL (الذي يوجه نبضات مكثفة من الضوء المرئي والأشعة تحت الحمراء على الجفن) لمدة 20 دقيقة تقريبًا. ويتم تحديد مواعيد لجلسات العلاج المتعددة في الغالب بفاصل زمني مقداره شهر تقريبًا.

من المُعتقد أن علاج IPL يقلِّل من الالتهاب الموجود في الجفن المتسبب في انسداد غدد ميبوميوس. دراسة استغرقت ثلاث سنوات عن IPL كشفت عن نتائج واعدة عند الاستعانة به كعلاج لمرض MGD، حيث أعرب 93% من المرضى عن رضاهم عن مستوى التحسن في أعراض جفاف العين بعد الخضوع لسلسلة من جلسات العلاج باستخدام IPL.

التنضير الميكانيكي للجفن المستخدم داخل العيادة لعلاج التهاب الجفن أثبت قدرته على تقليل أعراض خلل غدة ميبوميوس. تعمل الأداة المحمولة باليد على تطهير حواف الجفن باستخدام قطعة دوَّارة من الإسفنج الطبي. يزيل هذا الإجراء المُقشر البيوفيلم المتسبب في الالتهاب والذي يمكن أن يتكون على الجفن متسببًا في انسداد غدد ميبوميوس. وغالبًا ما يستغرق هذا العلاج أقل من 10 دقائق لتنظيف الجفون الأربعة بالكامل.

التنضير اليدوي للجفن في هذا العلاج، يستخدم اختصاصي رعاية العيون أداة محمولة باليد لإزالة مادة تُدعى بالكرياتين وغيرها من الفضلات التي قد تلتصق بحواف الجفن وتسد فتحات غدة ميبوميوس. البحث أوضحت أن عملية إزالة المواد الغريبة والخلايا المادية أدت إلى تخفيف معتد به إحصائيًا لأعراض جفاف العيون واستعادة وظيفة غدة ميبوميوس بعد شهر من تاريخ العملية.

قطرة العين المضادة للبكتيريا. أوضحت بعض الدراسات أن قطرة العين المضادة للبكتيريا كانت مجدية في علاج خلل غدة ميبوميوس. أثناء فحص العين، سينصحك اختصاصيّ رعاية العيون باستخدامها إذا كانت خيارًا جيدًا بالنسبة لك.

قطرة العين السيكلوسبورين. السيكلوسبورين عبارة عن عامل يعدِّل استجابة الجهاز المناعي في الجسم بطريقة معينة. يوجد هذا الدواء في بعض قطرات العين الموصوفة والتي تستخدم للتحكم في أعراض جفاف العين.

مكملات أوميجا 3 الغذائية. يوصي بعض اختصاصيي رعاية العيون بمكملات غذائية تحتوي على أحماض أوميجا 3 الدهنية كعلاج مساعد لأحد علاجات MGD المذكورة أعلاه. قد يقلل النظام الغذائي الغني بأوميجا 3 من خطر الإصابة مستقبلاً بخلل غدة ميبوميوس. ويبدو أن هذه الأحماض الدهنية الأساسية قد تساعد في الحد من الالتهاب المرتبط بمرض MGD وتقليل خطر التراكم الشمعي داخل غدد ميبوميوس.

قم بزيارة اختصاصيّ رعاية العيون

يمكن فقط لاختصاصي رعاية العيون أن يخبرك على وجه اليقين ما إذا كان لديك خلل في غدة ميبوميوس ويوفر أفضل خيارات علاج MGD حسب احتياجاتك الخاصة.

Find Eye Doctor

حدد موعدًا للاختبار

ابحث عن طبيب عيون