الصفحة الرئيسية الحالات الصحية

اعتلال الشبكية السكري: كيف يؤثر داء السُّكَّري على العينين

آثار اعتلال الشبكية السكري على صورة عباد الشمس

اعتلال الشبكية السُّكَّري هو تلف شبكية العين الناجم عن داء السُّكَّري. في حالة عدم معالجته، يمكن أن يؤدي إلى فقدان الرؤية بشكل كبير وحتى العمى.

وفقًا للاتحاد الدولي للسُّكَّري (IDF):

  • كان حوالي 425 مليون شخص بالغ (20-79 سنة) يتعايشون مع داء السُّكَّري في عام 2017؛ وبحلول عام 2045، من المتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى 629 مليون.

  • كان هناك 325 مليون شخص آخر في 2017 معرضين لخطر الإصابة بداء السُّكَّري من النوع 2.

  • تتزايد نسبة المصابين بداء السُّكَّري من النوع 2 في معظم البلدان في جميع أنحاء العالم.

  • كان أكبر عدد من مرضى السُّكَّري في عام 2017 بين 40 و59 سنة.

  • 1 من كل 2 (212 مليون) شخص مصاب بداء السُّكَّري لا يدركون أنهم مصابون بالمرض.

بسبب هذه الحقائق والتوقعات، قد يصبح اعتلال الشبكية السُّكَّري قريبًا أزمة صحية عالمية كبرى.  

تشمل عوامل الخطر لداء السُّكَّري من النوع 2 السمنة والنظام الغذائي غير الصحي والخمول البدني.

بشكل عام، لا يعاني مرضى السُّكَّري من اعتلال الشبكية السُّكَّري حتى يصابوا بالسُّكَّري لمدة 10 سنوات على الأقل. ولكن ليس من الحكمة الانتظار طوال تلك الفترة لفحص العينين.

إذا كنت معرضًا لخطر الإصابة بداء السُّكَّري أو تم تشخيصك بالمرض، فمن المهم أن ترى اختصاصيّ رعاية العيون لإجراء فحص سنوي شامل للعين. في بعض الحالات، قد يوصي اختصاصيّ رعاية العيون بفحوصات أكثر تواترًا لمراقبة صحة شبكية العين.

كيف يسبب داء السُّكَّري اعتلال الشبكية السُّكَّري؟

يسبب داء السُّكَّري (DM) تغيرات غير طبيعية في سكر الدم (الجلوكوز) التي يحولها جسمك عادة إلى طاقة لتغذية وظائف الجسم المختلفة.

يسمح داء السُّكَّري غير الخاضع للسيطرة لمستويات عالية غير معتادة من السكر في الدم (فرط سكر الدم) بالتراكم في الأوعية الدموية، مما يتسبب في تلف يعوق أو يغير تدفق الدم إلى أعضاء الجسم - بما في ذلك عينيك.

هناك نوعان رئيسيان من داء السُّكَّري:

داء السُّكَّري من النوع 1

الأنسولين هو هرمون طبيعي يساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم اللازمة للمساعدة في "إطعام" جسمك. عندما يتم تشخيص إصابتك بداء السُّكَّري من النوع 1، فأنت تعدُّ معتمدًا على الأنسولين وستحتاج إلى حقن الأنسولين أو علاج طبي آخر لتوفير الأنسولين الذي لا يستطيع جسمك إنتاجه بمفرده. عندما لا تنتج ما يكفي من الأنسولين الخاص بك، يكون مستوى السكر في الدم غير منظم وتكون مستوياته عالية جدًا.

داء السُّكَّري من النوع 2

عندما يتم تشخيص إصابتك بداء السُّكَّري من النوع 2، فإنك بشكل عام تعدُّ غير معتمد على الأنسولين أو مقاوم للأنسولين. مع هذا النوع من داء السُّكَّري، أنت تنتج كمية كافية من الأنسولين، لكن جسمك غير قادر على استخدامه بشكل صحيح. عندئذ يعوض جسمك ذلك عن طريق إنتاج المزيد من الأنسولين، والذي يمكن أن يسبب زيادة غير طبيعية مصاحبة في مستويات السكر في الدم.

مع كلا النوعين من داء السُّكَّري، تُزيد الارتفاعات غير الطبيعية في سكر الدم من خطر الإصابة باعتلال الشبكية السُّكَّري.

يحدث تلف العين عندما تبدأ كميات عالية بشكل مزمن من السكر في الدم في العمل على انسداد أو إتلاف الأوعية الدموية داخل شبكية العين، والتي تحتوي على خلايا حساسة للضوء (مستقبلات ضوئية) ضرورية للرؤية الجيدة.

Expandable

يمكن أن يتلف السكري، من بين أسباب أخرى، الأوعية الدموية في الشبكية، مما قد يدفعها لتسريب الدم في الجزء الخلفي من العين.

أعراض اعتلال الشبكية السُّكَّري وأمراض العيون الأخرى المرتبطة بداء السُّكَّري

تشمل أعراض اعتلال الشبكية السُّكَّري وأمراض العيون الأخرى المرتبطة بداء السُّكَّري ما يلي:

أثناء فحص العين، سيبحث اختصاصيّ رعاية العيون عن علامات أخرى لاعتلال الشبكية السُّكَّري وأمراض العين المرتبطة بداء السُّكَّري. يمكن أن تشمل علامات تلف العين الموجودة في شبكية العين التورم والرواسب وأدلة على حدوث نزيف أو تسرب السوائل من الأوعية الدموية.

سيستخدم اختصاصيّ رعاية العيون كاميرا خاصة أو جهاز تصوير آخر لتصوير شبكية العين والبحث عن علامات منبهة للضرر المرتبط بداء السُّكَّري. في بعض الحالات، قد يحيلك إلى اختصاصيّ الشبكية لإجراء اختبار إضافي والعلاج المحتمل.

للحصول على تشخيص نهائي، قد تحتاج إلى الخضوع لاختبار يسمى تصوير الأوعية بالفلوريسئينفي هذا الاختبار، يتم حقن الصبغة في ذراعك عن طريق الوريد وتظهر تدريجياً في الأوعية الدموية في شبكية العين، حيث تضيء للكشف عن التغيرات في الأوعية الدموية المرتبطة بالسُّكَّري وتسرب الدم في الشبكية.

أحد الأعراض التي يتم تجاهلها في بعض الأحيان لمرض العين السُّكَّري هو تلف الأعصاب (الاعتلال العصبي) الذي يؤثر على عضلات العين التي تتحكم في حركات العين. يمكن أن تشمل الأعراض حركة العين اللاإرادية (الرأرأة) والرؤية المزدوجة.

أنواع أمراض العيون المرتبطة بالسُّكَّري

بمجرد أن يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم إلى إتلاف الأوعية الدموية في الشبكية، يمكن أن تعمل على تسرب السوائل أو النزيف. هذا يتسبب في تورم الشبكية وتشكيل رواسب في المراحل المبكرة من اعتلال الشبكية السُّكَّري.

في المراحل اللاحقة، يمكن أن يسبب التسرب من الأوعية الدموية إلى العين الزجاجية الشبيهة بالهلام مشاكل خطيرة في الرؤية ويؤدي في النهاية إلى العمى.

الوذمة البقعية السكرية

يرتبط هذا التورم في البقعة بشكل أكثر شيوعًا بداء السُّكَّري من النوع 2. الوذمة البقعية قد تسبب ضعف أو تشوه الرؤية.

تصنف الوذمة البقعية السكرية (DME) عادة بطريقتين:

  • بؤرية، ناجمة عن تمددات الأوعية الدموية الدقيقة أو تشوهات وعائية أخرى يصاحبها أحيانًا تسريب الأوعية الدموية.

  • منتشرة، والتي تصف الأوعية الدموية الدقيقة المتوسعة أو المتورمة (الشعيرات الدموية) داخل الشبكية.

اعتلال الشبكية السُّكَّري غير الانتشاري (NPDR)

يمكن أن تحدث هذه المرحلة المبكرة من اعتلال الشبكية السُّكَّري DR، التي تحددها الرواسب في الشبكية، في أي وقت بعد ظهور داء السُّكَّري.

في كثير من الأحيان لا توجد أعراض بصرية، ولكن فحص الشبكية يمكن أن يكشف عن نزيف دقيق ونقط دقيقة تعرف بتمددات الأوعية الدموية الدقيقة، وهي نوع من انتفاخ الأوعية الدموية الدقيقة للخارج.

في داء السُّكَّري من النوع 1، نادرًا ما تظهر هذه الأعراض المبكرة قبل ثلاث إلى أربع سنوات من التشخيص. في داء السُّكَّري من النوع 2، يمكن أن يكون اعتلال الشبكية السُّكَّري غير الانتشاري NPDR موجودًا حتى عند التشخيص.

اعتلال الشبكية السُّكَّري الانتشاري (PDR)

من بين أمراض العيون السُّكَّرية، فإن اعتلال الشبكية السُّكَّري الانتشاري ينطوي على أكبر خطر لفقدان البصر.

يتميز اعتلال الشبكية السُّكَّري الانتشاري PDR بهذه العلامات:

  • تطوير أوعية دموية غير طبيعية (التَّوَسُّع الوعائي) على أو بالقرب من العصب البصري والجسم الزجاجي.

  • نزيف ما قبل الشبكية، يحدث في الخلط الزجاجي أو بالجزء الأمامي للشبكية.

  • نقص التروية بسبب انخفاض أو انسداد تدفق الدم، مع ما يصاحب ذلك من نقص الأكسجين اللازم لشبكية العين السليمة.

تميل هذه الأوعية الدموية غير الطبيعية التي تتكون من الأوعية الدموية الجديدة إلى الانكسار والنزيف في الخلط الزجاجي للعين. إلى جانب فقدان الرؤية المفاجئ، يمكن أن تشمل المضاعفات الدائمة السحبي انفصال الشبكية والمرتبطة بتكوين الأوعية الدموية الجديدة الماء الزرقاء.

قد تحدث الوذمة البقعية بشكل منفصل عن اعتلال الشبكية السُّكَّري غير الانتشاري NPDR أو اعتلال الشبكية السُّكَّري الانتشاري PDR أو بالإضافة إليها.

يجب أن تتم مراقبتك بانتظام، ولكنك لا تحتاج عادةً إلى العلاج بالليزر لأمراض العيون المرتبطة بداء السُّكَّري حتى تتقدم الحالة.

من يصاب باعتلال الشبكية السُّكَّري؟

إلى جانب وجود داء السُّكَّري، يعد التحكم في نسبة السكر في الدم من العوامل الرئيسية التي تحدد مدى احتمالية إصابتك باعتلال الشبكية السُّكَّري مصحوبًا بفقدان البصر

ارتبط ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط (HTN) بتلف العين المرتبط بداء السُّكَّري. أيضًا، أظهرت الدراسات معدلًا أكبر من تطور اعتلال الشبكية السُّكَّري عند النساء المصابات بداء السُّكَّري عندما يحملن.

بالطبع، كلما طالت فترة الإصابة بالسُّكَّري، زاد احتمال فقدان الرؤية. تقريبًا جميع مرضى السكر الذين يعانون من المرض لفترة طويلة بما فيه الكفاية في نهاية المطاف سيطورون على الأقل درجة معينة من اعتلال الشبكية السُّكَّري، على الرغم من أن الأشكال الأقل تقدمًا من مرض العين قد لا تؤدي إلى فقدان الرؤية.

تذكر: فحوصات العين الروتينية هي أفضل طريقة لحماية عينيك من فقدان البصر الناجم عن اعتلال الشبكية السُّكَّري وأمراض العيون الأخرى المرتبطة بداء السُّكَّري.

Find Eye Doctor

حدد موعدًا للاختبار

ابحث عن طبيب عيون