الصفحة الرئيسية الحالات الصحية

الشُحَيمة: الأسباب والأعراض والعلاج

pinguecula على العين

إن الشحيمة (pin-GWEK-yoo-lah) عبارة عن تضخم أصفر اللون مرتفع قليلاً في الملتحمة الموجودة على الجزء الأبيض من العين (الصلبة) بالقرب من حافة القرنية.

الشحيمة عبارة عن أورام غير سرطانية موجودة على مقلة العين، وتظهر عادةً أعلى الجزء الأوسط من الصلبة (الجزء الموجود بين جفنيك)، وبالتالي يتعرض للشمس.

وعادةً ما تؤثر الشحيمة في سطح الصلبة الأقرب إلى الأنف، ولكن يمكن أن تظهر على الصلبة الخارجية (الأقرب إلى الأذن) أيضًا.

ما سبب الشحيمة؟

الإشعاع فوق البنفسجي الصادر من الشمس هو السبب الرئيسي في الإصابة بالشحيمة، ولكن التعرض المستمر للرياح والأتربة يُعد ضمن عوامل الخطر أيضًا. مرض جفاف العين يمكن أن يكون أيضًا عاملاً مساعدًا، ويمكن أن يعزز من نمو الشحيمة.

تنتشر الشحيمة بشكل أكبر بين الأفراد المسنين، وفي منتصف العمر ممن يقضون وقتًا كبيرًا في الشمس. ولكنها يمكن أن تظهر أيضًا لدى الأشخاص الأصغر سنًّا وحتى الأطفال، وخصوصًا أولئك الذين يقضون أغلب الوقت في الخارج بدون ارتداء النظارات الشمسية أو القبعات لحماية عيونهم من أشعة الشمس فوق البنفسجية.

من المهم ارتداء النظارات الشمسية في الخارج حتى في الأيام الغائمة والملبدة بالغيوم، وذلك للحد من خطر الإصابة بالشحيمة؛ لأن الأشعة فوق البنفسجية الصادرة من شمس تخترق الغطاء السحابي. وللتمتع بأفضل حماية، احرص على اختيار النظارات الشمسية ذات تصميم الإطار الملفوف، والذي يحجب ضوء الشمس أكثر من الإطارات العادية.

أعراض الشحيمة وعلاماتها

لا تتسبب الشحيمة في ظهور أعراض عديدة لدى أغلب الأشخاص. ولكن عندما تظهر عليهم الأعراض، فإنها عادة تكون ناجمة عن تمزق الغشاء الدمعي.

ونظرًا لأن الشحيمة عبارة عن ورم منتفخ موجود على مقلة العين، فقد لا ينتشر الغشاء الدمعي بصورة متساوية على سطح العين وحولها مما يتسبب في جفافها. يمكن أن يتسبب ذلك في ظهور أعراض جفاف العين مثل الشعور بالحرقانوالوخز والحكة وتشوُّش الرؤية والإحساس بوجود أجسام غريبة.

ومن الأعراض الأخرى الدالة على الشحيمة هي ظهور أوعية دموية إضافية في الملتحمة التي تغطي الصلبة متسببة في احمرار العيون.

وفي بعض الحالات، يمكن أن تصبح الشحيمة متورمة وملتهبة. وهذا ما يُعرف باسم التهاب الشحيمة. يمكن أن يكون تهيج العين واحمرارها الناجمان عن الشحيمة نتيجة للتعرض المفرط لضوء الشمس أو الرياح أو الأتربة أو حالات الجفاف الشديدة.

أحيانًا يخلط الناس بين الشحيمة والأجسام النامية في العين المعروفة باسم الظفرة، ولكنهما مختلفين. تعرّف المزيد حول الشحيمة.

علاج الشحيمة

يعتمد علاج الشحيمة على مدى شدة الأعراض. ومن المهم بشكل خاص أن يحمي المصابون بالشحيمة أعينهم من الشمس نظرًا لأن الأشعة فوق البنفسجية الضارة الصادرة من الشمس تتسبب في نموها.

ولتقليل خطر إصابتك بالشحيمة، احرص على حماية عينيك من الشمس متى كنت موجودًا في الخارج أثناء النهار (حتى في الأيام الملبدة بالغيوم؛ لأن أشعة الشمس فوق البنفسجية تتمكن من اختراق السحاب).

فكِّر في شراء العدسات المتلونة بالضوءالتي تصبح داكنة تلقائيًا في ضوء الشمس وتوفر حماية بنسبة 100% من الأشعة فوق البنفسجية. كما أن العدسات المتلونة بالضوء تحمي عينيك أيضًا من الطاقة المرتفعة الضارة الضوء الأزرق. اسأل اختصاصيّ رعاية العيون عن التفاصيل.

إذا كانت الشحيمة بسيطة ولكن يصاحبها تهيج العين الجافة أو الشعور بوجود أجسام غريبة، فيمكن وصف قطرات العين مرطبة لتخفيف الأعراض. وأحيانًا يتم وصف العدسات اللاصقة الصلبية أيضًا لتغطية الجزء النامي وحمايته من بعض تأثيرات الجفاف أو التأثيرات المحتملة الناتجة عن التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

كما يمكن أن تؤدي الشحيمة أيضًا إلى ورم والتهاب موضعي يمكن علاجه أحيانًا باستخدام قطرات العين الستيرويدية أو مضاد الالتهاب غير الستيرويدي (NSAIDs). إذا كان جفاف العين هو سبب الإصابة بالشحيمة، فيمكن أيضًا وصف قطرات العين المصنوعة خصيصًا لعلاج جفاف العين.

ويمكن التفكير في إزالة الشحيمة جراحيًا خصوصًا إذا كانت مزعجة، أو إذا كانت تتعارض مع ارتداء العدسات اللاصقة أو الرمش، أو إذا كانت مزعجة من الناحية الجمالية.

وأخيرًا، بالرغم من أن الشحيمة غير سرطانية، يجب أن تتحدث عن أي تغييرات في حجم أي ورم موجود على مقلة العين لديك أو شكله أو لونه مع اختصاصي رعاية العيون.

Find Eye Doctor

حدد موعدًا للاختبار

ابحث عن طبيب عيون