الصفحة الرئيسية العناية بالعينين

هل قضاء الكثير من الوقت أمام الشاشة أمر سيء للأطفال؟

يستمتع الطفل بوقت الشاشة

ألم يسبق أنك كنت تتفقد ابنك لتقول له ”ليلة سعيدة” فقط لتجده يلعب لعبة "Fortnite" في السرير.

أو شاهدت ابنتك مشغولة في إرسال الرسائل النصية بينما يفترض أن تذاكر.

لا يمكن فصل الأطفال عن هواتفهم اليوم، وكل ما يقومون به من قراءة وممارسة الألعاب على أجهزتهم المحمولة قد يضر بصرهم.

لتقليل الوقت أمام الشاشة، يحظر بعض الآباء الهواتف على مائدة العشاء. هذا ينطبق على كل من البالغين والأطفال. وفي بعض المنازل، يجب أن تتوقف ممارسة الألعاب أو الرسائل النصية قبل النوم بساعتين.

لوضع حد للوقت أمام الشاشات، يضع بعض الآباء حدودًا زمنية لاستخدام أطفالهم اليومي للأجهزة. على سبيل المثال، عند الوصول إلى إجمالي ساعتين من الوقت أمام الشاشة، يمنعون أطفالهم من إرسال المزيد من الرسائل النصية أو ممارسة الألعاب أو مشاهدة يوتيوب.

تعريف "الوقت أمام الشاشة"

"الوقت أمام الشاشة" يشير إلى مقدار الوقت الذي يقضيه الشخص في التحديق في الشاشات الرقمية لأجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية (أجهزة آيباد، على سبيل المثال) والهواتف الذكية.

وفقًا لـ The Vision Council، أفاد 72% من الآباء الأمريكيين أن أطفالهم يقضون بشكل روتيني أكثر من ساعتين من الوقت أمام الشاشة يوميًا. ومن المحتمل جدًا أن يقضي معظم الأطفال وقتًا أطول في التحديق في الشاشات أكثر مما يعتقد آباؤهم.

مع نمو الأطفال، يميل وقتهم أمام الشاشة إلى الازدياد والنمو معهم كذلك. وحتى الأطفال الصغار جدًا هذه الأيام يقضون وقتًا طويلاً كل يوم يحدقون في الشاشات. وفقًا لـ Common Sense Media، يقضي الأطفال الصغار في الولايات المتحدة المقدار التالي من الوقت كل يوم في استخدام الأجهزة الرقمية:

  • الأطفال أقل من سنتين: 42 دقيقة في اليوم

  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و4 سنوات: 2.5 ساعة يوميًا

  • الأطفال من سن 5 إلى 8 سنوات: حوالي 3 ساعات يوميًا

لماذا قد يمثل قضاء الكثير من الوقت أمام الشاشة مشكلة للأطفال؟

يقول The Vision Council إن 30% من الآباء أفادوا أن أطفالهم يعانون من واحد على الأقل من الأعراض التالية بعد تعرضهم لأكثر من ساعتين من الوقت أمام الشاشة في اليوم:

  • الصداع

  • ألم الرقبة/الكتف

  • إجهاد العين، جفاف أو تهيج العين

  • انخفاض مدى الانتباه

  • السلوك السيء

  • التهيج

يمكن أن تؤثر أي من هذه الأعراض على الأداء الأكاديمي والتفاعلات الاجتماعية.

ارتبط الارتفاع السريع في قصر النظرأو حسر البصر في جميع أنحاء العالم بزيادة استخدام الأجهزة الإلكترونية والتعرض لها. في سنغافورة، على سبيل المثال، يعاني 65% من طلاب الصف السادس الابتدائي من قصر النظر. في الولايات المتحدة وأوروبا، حيث كانت معدلات قصر النظر تقليديًا أقل، يعاني حوالي نصف البالغين الآن من قصر النظر مقارنةً بنسبة 25% في سبعينيات القرن العشرين.

لماذا يمكن أن يكون الضوء الأزرق ضارًا بالنسبة لك

تصدر شاشات LED لأجهزة الكمبيوتر والأجهزة الرقمية المحمولة طيفًا واسعًا من الضوء المرئي. معظم هذه الأشعة الضوئية غير ضارة، ولكن جزءًا من الضوء المنبعث من هذه الشاشات عبارة عن ضوء مرئي عالي الطاقة نسبيًا يسمى "الضوء الأزرق."

الضوء الأزرق له أطوال موجية أقصر وطاقة أعلى من أشعة الضوء المرئية الأخرى. وتشير الأبحاث المختبرية إلى أن نطاقات معينة من الضوء الأزرق قد تكون ضارة الشبكية الحساسة للضوء بمرور الوقت.

يلعب الضوء الأزرق أيضًا دورًا مهمًا في تنظيم إيقاع الساعة البيولوجية للجسم. هذه في الأساس ساعة داخلية تعمل في أدمغتنا وتتراوح ما بين اليقظة والنعاس على فترات منتظمة على مدار 24 ساعة. وتسمى أيضًا دورة النوم/الاستيقاظ.

يمكن أن يؤدي التعرض المفرط للضوء الأزرق في وقت غير مناسب من اليوم إلى تعطيل دورة النوم/الاستيقاظ الطبيعية للشخص، ما قد يكون له عواقب صحية خطيرة.

مخاطر قضاء الأطفال وقتًا كثيرًا أمام الشاشة

عندما نتحدث عن مخاطر قضاء الأطفال الكثير من الوقت أمام الشاشة، فإننا نتحدث بشكل أساسي عن الآثار الضارة المحتملة للكثير من الضوء الأزرق.

وفي حين أنه من الصحيح أن التحديق في شاشات الأجهزة الرقمية يضيف إلى مقدار تعرض الأطفال للضوء الأزرق على مدار حياتهم، فمن المهم الإشارة إلى أن الشمس تصدر ضوءًا أزرق ضارًا أكثر بكثير من أجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية الإلكترونية والأجهزة اللوحية الإلكترونية والهواتف الذكية. لذا فإن التعرض للضوء الأزرق من الأجهزة الرقمية هو تعرض إضافي، بالإضافة إلى الكمية الأكبر من التعرض للضوء الأزرق الذي يحصل عليه الشخص من ضوء الشمس.

العامل الثاني المهم الذي يجب مراعاته هو توقيت التعرض. يحدث التعرض للضوء الأزرق من الشمس فقط من شروق الشمس إلى غروب الشمس. لكن التعرض للضوء الأزرق من وقت الشاشة يمكن أن يحدث في أي ساعة من النهار، بما في ذلك الليل.

يمكن تصنيف المخاطر المحتملة من قضاء وقت طويل أمام الشاشات للأطفال على أنها فورية أو طويلة الأجل.

مخاطر فورية

عادةً ما تظهر المخاطر الفورية لقضاء وقت طويل جدًا أمام الشاشة نسبيًا بعد التعرض المتكرر للضوء الأزرق. ترتبط العديد من هذه المخاطر باضطراب إيقاع الساعة البيولوجية الناجم عن التحديق في الشاشات الرقمية في وقت متأخر من الليل، ما قد يجعل من الصعب عليك النوم في الأوقات العادية.

يمكن أن يكون اضطراب النوم مشكلة خاصة للأطفال، ما يؤدي إلى النعاس أثناء النهار وضعف الأداء في المدرسة بسبب ذلك. يمكن أن يؤدي اضطراب دورة النوم/الاستيقاظ في النهاية إلى زيادة الوزن ومشكلات صحية مرتبطة بالسمنة.

أظهرت الأبحاث أن الأشخاص الذين يعانون من دورات نوم ونشاط متقطعة على مدار 24 ساعة هم أيضًا أكثر عرضة للإصابة باضطرابات المزاج وانخفاض مستويات السعادة وزيادة الشعور بالوحدة.

أيضًا، وجدت دراسة مثيرة للاهتمام استمرت لمدة عامين على أكثر من 2500 من طلاب المدارس الثانوية العادية في لوس أنجلوس أن المراهقين الذين أبلغوا عن استخدام أكبر للأجهزة الرقمية والوقت أمام الشاشة أثناء الدراسة كانوا أكثر عرضة بنسبة 10% لتطوير أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه بحلول نهاية فترة الدراسة. ومع ذلك، أشار الباحثون إلى أن هذا لا يثبت وجود علاقة سببية مباشرةً وأن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم الارتباط بين الوقت أمام الشاشة وأعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه بشكل كامل.

مخاطر طويلة المدى

Expandable

قد يساعد ارتداء النظارات التي تقوم بتصفية الضوء الأزرق من الشاشات الرقمية في تقليل مخاطر تعرض طفلك لمشاكل العين في وقت لاحق من الحياة.

الحقيقة البسيطة هي أن المخاطر طويلة المدى للتعرض المتزايد للضوء الأزرق من الاستخدام المتكرر للأجهزة الرقمية ليست معروفة بعد. هذا لأنه لم يتعرض أي جيل سابق لمستويات مماثلة من الضوء الأزرق من الأجهزة الرقمية من الطفولة.

من المحتمل أن يستغرق الأمر عدة عقود قبل أن يتم فهم الآثار طويلة المدى لقضاء وقت طويل أمام الشاشات للأطفال. ولكن هناك بالفعل بعض الأبحاث ذات الصلة التي تشير إلى أنه قد يكون من الحكمة الحد من التعرض للضوء الأزرق بدءًا من سن مبكرة.

على سبيل المثال، قام باحثون في اليابان وسويسرا بالتحقيق في ما حدث لشبكية العين من شيخوخة العين نتيجة للتعرض للضوء الأزرق بعد جراحة إعتام عدسة العين. في الدراسة، تم وضع عدسة شفافة داخل مقلة العين (IOL) لا تحجب الضوء الأزرق في 79 عينًا، وتم وضع عدسة IOL صفراء تمنع الضوء الأزرق في 52 عينًا. (قبل جراحة إعتام عدسة العين، كانت شبكية العين في جميع العيون محمية من الضوء الأزرق بواسطة عدسة العين الطبيعية التي أصبحت غائمة بسبب إعتام عدسة العين.)

بعد عامين من جراحة إعتام عدسة العين، لم تظهر أي من العيون التي تلقت عدسة IOL الصفراء التي حجبت الضوء الأزرق أي علامات جديدة أو متفاقمة التنكُّس البقعي (AMD). ومع ذلك، من بين العيون التي تلقت عدسة IOL الشفافة التي لم تحجب أي ضوء أزرق، أظهرت 15% من هذه العيون علامات جديدة أو متفاقمة للتنكّس البقعي المرتبط بالسن.

تشير نتائج هذه الدراسة إلى أن شبكية العيون التي تعاني من الشيخوخة أكثر عرضة للتلف التأكسدي الناجم عن التعرض للضوء الأزرق. إذا كان هذا صحيحًا، فقد يكون من الحكمة والحصافة اتخاذ خطوات لتقليل الشيخوخة المبكرة لشبكية العين عن طريق الحد من كمية التعرض للضوء الأزرق التي تتلقاها العين طوال الحياة.

قد تحدث أكبر فائدة عندما يتم اتخاذ هذه التدابير الوقائية أثناء الطفولة، لأن هذا يحدث عندما تكون وسائط العين (العدسة على وجه الخصوص) شفافة بشكل استثنائي وتسمح لأكبر قدر من الضوء الأزرق بالوصول إلى الشبكية.

كيفية تقليص الوقت أمام الشاشة

إذن، ما الذي يمكن للوالد فعله لمنع الإضرار بعيون أطفالهم (وصحتهم العامة) من قضاء وقت طويل أمام الشاشات؟

من غير المحتمل أن يقلل الأطفال من استخدامهم للأجهزة الرقمية. لذا تكمن الإجابة في اتخاذ خطوات للحد من كمية الضوء الأزرق التي تصل إلى أعينهم أثناء استخدامهم لهذه الأجهزة.

النظارات الطبية والنظارات الشمسية لتقليل الضوء الأزرق

Expandable

تنبعث الشمس من الضوء الأزرق أكثر بكثير من الأجهزة الرقمية. يجب على جميع الأطفال ارتداء النظارات الشمسية في الهواء الطلق لتقليل تعرضهم مدى الحياة للضوء الأزرق الضار.

يتمثل أحد الحلول في شراء نظارات طبية ذات عدسات تقلل من كمية الضوء الأزرق الذي يدخل العين من أجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية الإلكترونية وشاشات الهواتف الذكية. ينتج عدد من الشركات المصنعة للعدسات عدسات النظارات التي ترشح الضوء الأزرق.

خيار آخر هو استخدام طبقة الحماية المضادة للانعكاس والتي تحجب الضوء الأزرق، على العدسات.

الخيار الثالث هو شراء النظارات ذات العدسات المتلونة بالضوء. تحجب هذه العدسات الحساسة للشمس بعض الضوء الأزرق في الأماكن الداخلية المغلقة وتتمتع بميزة إضافية تتمثل في حجب الضوء الأزرق الإضافي تلقائيًا من الشمس في الأماكن المكشوفة دون الحاجة إلى زوج منفصل من النظارات الشمسية.

خيار آخر - وهو الخيار الأفضل لحماية فائقة من الضوء الأزرق الضار من الشمس - هو زوج من النظارات الشمسية المستقطبة للارتداء في الأماكن المكشوفة.

فلاتر الضوء الأزرق لتقليل التعرض

ولكن ماذا لو لم يكن طفلك بحاجة إلى نظارات طبية؟ الخيار الأكثر ملاءمة في هذه الحالة هو شراء فلتر حماية للضوء الأزرق يمكن وضعه على سطح أجهزة طفلك الرقمية. تشمل الأمثلة واقيات الشاشة InvisibleShield Glass + VisionGuard من ZAGG.

تذكر أيضًا استخدام ميزات فلترة الضوء الأزرق على أجهزة معينة (مثل Night Shift من Apple)، أو التطبيقات متعددة الأنظمة الأساسية التي تحجب الضوء الأزرق، مثل f.lux وIris.

ضع حدودًا لوقت الشاشة

لتقليل خطر قيام طفلك بتعطيل دورة نومه/استيقاظها، قم بإنشاء قاعدة "عدم استخدام الشاشات" قبل ساعة أو ساعتين على الأقل من موعد نومه المحدد.

أو ضع حدًا زمنيًا لاستخدام طفلك للهاتف. قدمت Apple وGoogle وشركات تقنية أخرى مؤخرًا ميزات وتطبيقات إدارة الوقت التي تتيح لك مراقبة وقت شاشة طفلك اليومي. قم بزيارة موقع بائع الهاتف الخاص بك أو المتجر لمعرفة المزيد.

كن استباقيًا كوالد. ربما هدف واحد؟ اقضوا وقتًا ممتعًا أكثر معًا مع ترك وقت أقل لابنك أو ابنتك على شاشات أجهزتهم الخاصة. هل الوضع أفضل حتى الآن؟ احمِ نظر طفلك أثناء مشاهدة مقاطع فيديو YouTube ونشر Snaps وممارسة الألعاب.

أخيرًا، حدد موعدًا لإجراء فحوصات العين السنوية مع طبيب عيون بالقرب منك لمراقبة نظر طفلك وصحة عينيه. ولا تنس أن تسأل طبيب العيون عن خيارات الحماية من الضوء الأزرق.

اقرأ التالي

الأطفال والنظر إلى الكمبيوتر نصائح لتقليل مخاطر إصابة طفلك بمشاكل ناجمة عن النظر إلى الكمبيوتر.

هل أنت قلق بشأن التكلفة؟ اجعل رعاية نظر طفلك ميسورة التكلفة مع التأمين البصري.

ما هي أسباب قصر النظر؟ تعرف على أسباب ومخاطر قصر النظر عند الأطفال.

ما المقصود بالسيطرة على قصر النظر؟ ما الذي يمكن فعله لمنع تفاقم قصر النظر لدى طفلك.

ملاحظات ومراجع

تعداد Common Sense لعام 2017. Common Sense Media. تم الوصول إليه في ديسمبر 2018.

كيفية استخدام ميزات حدود وقت الشاشة والتطبيقات الجديدة من Apple في نظام التشغيل iOS 12. The Verge. سبتمبر 2018.

إجهاد العين الناجم عن استخدام الأجهزة الرقمية. The Vision Councilتم الوصول إليه في يوليو 2018.

ارتباط استخدام الوسائط الرقمية مع الأعراض اللاحقة لاضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط بين المراهقين. JAMA. يوليو 2018.

ارتباط إيقاع الساعة البيولوجية المضطرب مع اضطرابات المزاج، والرفاهية الذاتية، والوظيفة المعرفية: دراسة مستعرضة لـ 91105 مشاركًا من البنك الحيوي في المملكة المتحدة UK Biobank. The Lancet Psychiatry. . يونيو 2018.

إطلاق Google لضوابط إدارة وقت التطبيق. TechCrunch. مايو 2018.

إيقاعات الساعة البيولوجية في السمنة التي يسببها النظام الغذائي. Advances in Experimental Medicine and Biology. سبتمبر 2017.

زيادة قصر النظر في جميع أنحاء العالم. The Straits Times. أغسطس 2017.

الوقاية من زيادة تألق قاع العين غير الطبيعي مع العدسات داخل العين التي تعمل على ترشيح الضوء الأزرق. Journal of Cataract & Refractive Surgery. سبتمبر 2015.

Find Eye Doctor

حدد موعدًا للاختبار

ابحث عن طبيب عيون