الصفحة الرئيسية الحالات الصحية

التهاب الجفن: أسباب التهاب الجفن وعلاجه

امرأة ذات جفن أحمر

ما هو مرض التهاب الجفن؟

المرض عبارة عن التهاب يصيب جفون العين. وهو من الأسباب الشائعة للجفون الملتهبة الحمراء وتقشر الرموش.

إن التهاب الجفن شائع جدًا ويمكن أن يصيب الناس في جميع الأعمار.

ولحسن الحظ، يمكن لاختصاصيّ رعاية العيون بإمكانه وصف علاج فعال لالتهاب الجفون يحد من التهاب الجفون قبل إصابة العيون أو الجفون بضرر جسيم.

أسباب التهاب الجفون

توجد أسباب عديدة محتملة للإصابة بالتهاب الجفون، من بينها ما يلي:

العدوى البكتيرية للجفن

  • خلل في وظيفة غدة ميبوميوس (MGD)

  • جفاف العيون

  • عدوى جفن العين الفطرية

  • الطفيليات (سوس الرمش الدويدي)

غالبًا تظهر أعراض التهاب الجفن بالإضافة إلى جفاف العيون في نفس الوقت، مما يسبب الحيرة بشأن ما إذا كان جفاف العين يتسبب في الإصابة بالتهاب الجفن أم التهاب الجفن هو ما يسبب جفاف العين.

ويحدث هذا كثيرًا لدرجة أن بعض الباحثين واختصاصيّ رعاية العيون يعتقدون الآن أن هاتين الحالتين قد تكونان جزءًا من مشكلة مزمنة في العين تسمى متلازمة التهاب الجفن في جفاف العين (DEBS).

وبالنسبة لأولئك الداعمين لهذه النظرية، يعدُّ التهاب العين مجرد مظهر من مظاهر التهاب الجفن، ويحول علاج التهاب الجفن أيضًا دون الإصابة بمتلازمة جفاف العين أو التقليل منها أو القضاء عليها.

ويرتبط التهاب الجفن في الغالب بالنمو المفرط للبكتيريا التي تعيش حول حواف الجفن، والتي تعيش في المنقطة التي تنبت منها الرموش. وبمرور الوقت، تتكاثر هذه البكتيريا وتنشئ بنية تعرف باسم البيوفيلم.

يصبح هذا البيوفيلم بيئة سامة، مثل اللويحات التي تتكون على أسنانك. يتغذى السوس الطفيلي في الرموش المعروف باسم الدويدي على البيوفيلم، والذي يؤدي بدوره إلى النمو المفرط لهذا السوس الذي يسبب تطور حالة التهاب الجفن إلى الأسوأ.

كما تُنتج البكتيريا الموجودة في البيوفيلم الخاص بالجفن مواد تعرف باسم السموم الخارجية التي تتسبب في التهاب الغدد التي تفرز الدهون في جفون العين المعروفة باسم غدد ميبوميوس. وهذا يتسبب في الإصابة بما يعرف بخلل غدة ميبوميوس والذي يسبب الشعور بجفاف العين المزعج (ويجعل الحالة تسوء).

وفي كثير من الأحيان يرتبط التهاب الجفن بالأمراض الجلدية، مثل العد الوردي العيني والأكزيما والقشرة والصدفية. وكثيرًا ما يظهر التهاب الجفن مع التهاب الملتحمة في نفس الوقت.

أعراض التهاب الجفن

تتضمن أعراض التهاب العين الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • الإحساس بالحرقان أو اللسع في العين

  • قشور يابسة عند منبت الرموش

  • عيون دامعة ومتهيجة

  • حكة في الجفون

  • الشعور بوجود رمال أو جسم غريب في العين

قد تظهر لديك بعض هذه الأعراض أو جميعها حسب شدة التهاب الجفون، ويمكن أن تظهر أعراض التهاب الجفون بصورة متقطعة أو مستمرة. في بعض الحالات، يمكن أن يُسبب التهاب الجفون تساقط الرموش (تساقط الأهداب).

كما يُعد التهاب الجفون أيضًا سببًا شائعًا للشعور بالانزعاج عند ارتداء العدسات اللاصقة، مما يجبر العديد من الأشخاص على التخلي عن ارتداء العدسات اللاصقة.

علاج التهاب الجفون

يجب أن يبدأ علاج التهاب الجفون من زيارة اختصاصيّ رعاية العيون لتحديد سبب الإصابة بالتهاب الجفون لديك. سوف يفحص اختصاصيّ رعاية العيون عينيك وجفنيك لتقييم مدى إصابتك بالتهاب الجفون وتحديد نوع علاج التهاب الجفون الأكثر ملاءمة بالنسبة لك.

وفي الغالب يتضمن علاج التهاب الجفون ما يلي:

فرك الجفون

يعمل الفرك اللطيف لجفنيك على إزالة تراكم البيوفيلم والبكتيريا الزائدة من حواف الجفن لديك. وفي العادة سوف يوصيك اختصاصيّ رعاية العيون باتباع أسلوب لوضع الكمادات الدافئة ومُقشرات الجفن لتنظيف جفنيك وتقليل عدد البكتيريا والسوس الدويدي الموجود على جفني العين.

قد تتضمن مواد التنظيف غسولاً طبيًا للجفن أو ضمادات تنظيف الجفن المتوفرة بدون وصفة طبية أو شامبو الأطفال المخفف.

الإجراءات العملية

بالرغم من أن فرك الجفون في المنزل أمر مفيد، ولكن يُوصى باتباع إجراءات النظافة في العيادة لكي يكون علاج التهاب الجفون أكثر فعالية. تتضمن الإجراءات المحتملة ما يلي:

1. إنضار حواف الجفن الكهروميكانيكي لإزالة البكتيريا والسوس الدويدي والبيوفيلم بفعالية من جفنيك وفتح غدد ميبوميوس المسدودة.

2. العلاج بالنبض الحراري باستخدام جهاز يعمل على ذوبان المواد التي تسد غدد ميبوميوس واستخلاصها.

3. العلاج بنبضات الضوء المكثف (IPL) لفتح غدد جفون العين المسدودة واستئناف التدفق الطبيعي للدهون إلى غشاء الدموع.

قطرات العين العلاجية و/أو المراهم

قد يصف لك اختصاصيّ رعاية العيون أيضًا أدوية للاستخدام الموضعي للقضاء على البكتيريا المسببة لالتهاب الجفون أو غيرها من الميكروبات الموجودة على الجفون، ولا سيما إذا كانت هناك عرضة لخطر الإصابة بمرض حالات عدوى العين المعروفة بـ أو يبدو أن عينيك وردية اللون أو نوع آخر من أنواع العدوى فضلاً عن التهاب الجفون.


نصائح لنظافة الجفون

تُعدُّ نظافة الجفون أمرًا بالغ الأهمية لعلاج التهاب الجفن والتحكم فيه، ولكن إذا تم اتباع الخطوات بصورة صحيحة.

كبداية، استخدم ضمادة نظيفة ورطبة بماء دافئ لإذابة أي بقايا مُعلقة في غدد ميبويوس التي تفرز الدهون في جفنيك. إليك الطريقة:

  • اغسل يديك، ثم بلل منشفة الحمام الوبرية النظيفة بالماء الدافئ (الساخن تقريبًا).

  • ضع منشفة الحمام الوبرية على الجفون المغلقة لعدة دقائق.

  • ثم افرك حافة الجفن برفق باستخدام منشفة الحمام الوبرية قبل أن تفتح عينيك. (لا تضغط على عينيك بشدة.)

اتبع نصائح اختصاصيّ رعاية العيون فيما يتعلق بعدد مرات استخدام ضمادة دافئة وطول مدة وضعها على العين. عندما تبدأ العلاج لأول مرة، قد يُطلب منك القيام بهذا الأمر عدة مرات يوميًا، لمدة تبلغ خمس دقائق تقريبًا. ولاحقًا قد لا تحتاج وضع الضمادة إلا لمرة واحدة يوميًا.


تنظيف الجفون

Expandable

استخدم مسحة بطرف قطني لوضع محلول التنظيف الذي أوصاك به طبيب عيونك. دلكه برفق حول حواف الجفنين العلوي والسفلي، ولكن احرص على عدم دخول المحلول المنظف في عينيك.

Expandable

الهدف من علاج التهاب الجفون هو إعادة جفونك لحالتها الطبيعية السليمة.

تتجلى الخطوة الضرورية التالية في تنظيف الجفون. سيوصيك اختصاصيّ رعاية العيون بما يجب استخدامه كغسول. تتضمن الخيارات الماء الدافئ أو شامبو الأطفال المخفف أو غسولًا طبيًا أو متوفرًا بدون وصفة طبية.

لتنظيف جفنيك:

  • اغسل يديك ثم بلل منشفة الحمام الوبرية أو الضمادة القطنية أو وسادة الشاش بمحلول التنظيف.

  • امسح جفنيك وحوافهما بلطف.

  • اشطفهما بالماء الدافئ.

  • كرر الخطوة للعين الأخرى مستخدمًا ضمادة أو قطعة قطنية طبية أو منشفة مختلفة.

قد يطلب منك اختصاصيّ رعاية العيون تنظيف جفنيك عدة مرات يوميًا، ثم تنظيفها مرة واحدة يوميًا بعد ذلك.

من الجيد الحد من استخدام مكياج العيون عند إصابتك بالتهاب الجفن وذلك لأن الماسكارا أو غيرها من مكياج العيون قد تتعارض مع نظافة الجفن.

إذا أوصاك اختصاصيّ رعاية العيون باستخدام شامبو مضاد للقشرة لفروة رأسك ولحاجبيك، فتأكد من عدم دخول الشامبو في عينيك لتجنُّب التهابها.

كيفية الوقاية من تكرار الإصابة بالتهاب الجفن

إن التهاب الجفن حالة مزمنة، مما يعني أنها قد تظهر مجددًا في كثير من الأحيان وتصبح مشكلة متكررة.

أفضل طريقة للحيلولة دون ظهور التهاب الجفن مجددًا هي تنظيف جفنيك يوميًا للوقاية من تراكم البكتيريا والبيوفيلم والسوس الدويدي على حافة الجفن. يتوفر عدد من منتجات تقشير الجفن المتوفرة بدون وصفة طبية، أو يمكنك الاستعانة بنفس تقنيات النظافة المذكورة أعلاه.

كما يوجد أيضًا عدد من منتجات غسول الجفن الطبية التي قد تكون أكثر فعالية من شامبو الأطفال أو المنتجات بدون وصفة طبية.

قد يوصيك اختصاصيّ رعاية العيون أيضًا بتناول مكملات غذائية مثل الأحماض الدهنية أوميجا 3 للحفاظ على صحة غدد ميبوميوس لديك وتظل عيناك رطبة ومريحة.

في حالات ارتداء العدسات اللاصقة أو النظارات

إذا أُصبت بالتهاب الجفن أثناء ارتداء العدسات اللاصقة، فيجب أن تتوقف عن ارتداء العدسات اللاصقة حتى يتم علاج التهاب الجفن بنجاح. فقد ينتج عن ارتداء العدسات اللاصقة أثناء الإصابة بالتهاب الجفن إلى التصاق البكتيريا وغيرها من الملوثات بعدستك اللاصقة وتكتسب عيناك اللون الوردي أو ربما تُصاب بمرض أكثر خطورة في العين.

إذا لم يكن لديك نظارة احتياطية وكنت بحاجة إلى شرائها، فاسأل عن العدسات المتلونة بالضوء، والتي تصبح داكنة تلقائيًا في ضوء الشمس والأماكن المضيئة بالداخل. إذا كنت تعاني من جفاف العين مثل بعض الأشخاص الذين يشعرون بأعراض مثل حساسية للضوء (رهاب الضوء)، قد تصبح عيناك أكثر راحةً بالخارج مع ارتداء العدسات المتلونة بالضوء، مثل العدسات الانتقالية. ميزة أخرى: لن تحتاج إلى نظارات طبية منفصلة لاستخدامها في الخارج.

بعد علاج التهاب الجفن بنجاح، يمكنك استئناف ارتداء العدسات اللاصقة إذا كنت تفضل ذلك. إذا كنت ترتدي في الوقت الحالي عدسات لاصقة قابلة لإعادة الاستخدام، ففكر في استخدام العدسات اللاصقة التي يمكن التخلص منها يوميًا أو عدسات نفاذة للغاز والتي قد تكون مخاطرها أقل فيما يتعلق بالمشكلات المتعلقة بالتهاب الجفن.

Find Eye Doctor

حدد موعدًا للاختبار

ابحث عن طبيب عيون