الصفحة الرئيسية الحالات الصحية

عداوى العين: الأنواع والأعراض والعلاج

تهيج العين بسبب عدوى

تحدث عداوى العين عندما تغزو الكائنات الحية الدقيقة الضارة؛ البكتيريا والفطريات والفيروسات، أي جزء من مقلة العين أو الأنسجة المحيطة، بما في ذلك السطح الأمامي الصافي للعين (القرنية) والغشاء الرقيق الذي يبطن العين الخارجية والجفون الداخلية (الملتحمة).

أعراض عدوى العين

تشمل الأعراض الشائعة لعداوى العين ما يلي:

في أي وقت تشك فيه بوجود عدوى بالعين، يجب عليك دائمًا زيارة طبيب العيون من أجل فحص العين الروتيني. يمكن أن تؤدي محاولة التشخيص الذاتي لحالتك إلى تأخير العلاج الفعال، وقد تؤدي إلى فقدان الرؤية بشكل دائم.

إذا كنت ترتدي العدسات اللاصقة، يجب أن ترتدي فقط النظارات الطبية حتى تقوم بزيارة لاختصاصيّ رعاية العيون أو الطبيب الممارس العام للتشخيص والعلاج.

هناك العديد من أنواع عداوى العين المختلفة، ويحتاج اختصاصيّ رعاية العيون أو الطبيب الممارس العام إلى تحديد نوع عدوى العين بالضبط لديك لكي يصف ويحدد العلاج المناسب.

قد يأخذ طبيبك عينة من المنطقة المصابة من عينك لعمل مزرعة لها لتقييم نوع العدوى لديك بالضبط، إن وجد. قد يساعد هذا في تحديد العلاج الأكثر فعالية، مثل المضاد الحيوي الذي يستهدف بشكل انتقائي نوع البكتيريا المسببة للعدوى.

أسباب وأنواع عداوى العين

تتضمن أمثلة عدوى العين الفيروسية والفطرية والبكتيرية ما يلي:

التهاب الملتحمة

التهاب الملتحمة، هو عدوى شائعة شديدة العدوى تنتشر غالبًا بين الأطفال في الحضانات والفصول الدراسية والبيئات المماثلة. كما أن المعلمات والعاملين في الرعاية النهارية معرضون بشكل متزايد لخطر الإصابة بالتهاب الملتحمة عند العمل في أماكن قريبة مع الأطفال الصغار.

غالبًا ما يكون لأنواع التهاب الملتحمة المُعْدِية الشائعة أصول فيروسية أو بكتيرية. يمكن أن يصاب الأطفال أيضًا بعدوى الملتحمة في العين (التهاب الملتحمة بالمكورات البنية والمتدثرة) أثناء الولادة عندما تكون الأم مصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسيًا.

عداوى العين الفيروسية الأخرى (التهاب القرنية الفيروسي)

إلى جانب التهاب الملتحمة الشائع، تشمل التهابات العين الفيروسية الأخرى الهربس العيني، والذي يحدث عند التعرض لفيروس الهربس البسيط.

التهاب القرنية الفطري

هذا النوع من عدوى العين هو الذي أثار اهتمام الصحافة حول العالم في عام 2006 عندما ارتبط محلول العدسات اللاصقة المسحوب حاليًا من السوق بتفشي المرض بين مرتدي العدسات اللاصقة.

ارتبطت عدوى العين الفطرية بفطريات الفيوزاريوم، والتي توجد عادة في المواد العضوية. يمكن أن تغزو هذه الفطريات وغيرها العين بطرق أخرى، على سبيل المثال من خلال إصابة نافذة يسببها غصن شجرة.

التهاب القرنية الشوكميبي (التهاب القرنية بالاكانثاميبا)

يتعرض مرتدو العدسات اللاصقة لخطر متزايد في مواجهة الطفيليات التي يمكن أن تغزو العين وتسبب عدوى خطيرة تهدد البصر تسمى التهاب القرنية الشوكميبي (التهاب القرنية بالأكانثاميبا). هذا هو السبب في أن مرتدي العدسات اللاصقة يجب أن يراعوا بعض النصائح المتعلقة بالسلامة، مثل تجنب السباحة أثناء ارتداء العدسات اللاصقة.

إذا كنت ترتدي عدسات لاصقة عند السباحة أو الاسترخاء في حوض استحمام ساخن، فتأكد من إزالة العدسات وتعقيمها فورًا بعد ذلك.

في الواقع، هناك خطر متزايد من عدوى العين الفطرية والبكتيرية بين مرتدي العدسات اللاصقة بشكل عام ويجب اتباع الرعاية المناسبة للعناية بالعدسات اللاصقة.

الرَمَد الحُبَيْبي (التراخوما)

تعد عدوى العين الخطيرة المعروفة باسم الرَمَد الحُبَيْبي (التراخوما)، والمتعلقة بالكلاميديا الحثرية، سببًا رئيسيًا للعمى في أجزاء معينة من العالم. العدوى التي تنتشر عن طريق الذباب في البيئات غير الصحية وإعادة الإصابة بالعدوى مشكلة شائعة.

عادة ما يصيب الرَمَد الحُبَيْبي (التراخوما) الجفن الداخلي، الذي يبدأ في التندب. ثم تتسبب الندوب في "انقلاب" الجفن، وتبدأ الرموش بالافتراش وتدمير الأنسجة في القرنية، مما يؤدي إلى العمى الدائم. النظافة الجيدة وتوفر العلاجات مثل المضادات الحيوية عن طريق الفم ضرورية للسيطرة على التراخوما.

التهاب باطن المقلة

التهاب باطن العين هو عدوى خطيرة في الجزء الداخلي من العين. السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب باطن المقلة هو إصابة العيننافذة. يمكن أن يحدث أيضًا كمضاعفات نادرة لجراحات العيون مثل جراحة إعتام عدسة العين.

هناك حاجة للعلاج الطبي السريع بالمضادات الحيوية القوية لمنع فقدان الرؤية الخطير أو حتى العمى من التهاب باطن المقلة.

مضاعفات عدوى العين

يمكن أن تؤثر العدوى أيضًا على الأجزاء الداخلية من الجفون العلوية والسفلية لتكوين شَعيرَة أو بَرَدَة. يجب تجنب فرك أو “تفرقع“ الشَعيرَة؛ لأن هذا يمكن أن يسبب عدوى أعمق وأكثر خطورة تسمى التهاب النسيج الخلوي المداري.

التهاب النسيج الخلوي المداري هو عدوى تصيب الأنسجة حول مقلة العين. وهي حالة طبية طارئة؛ لأنه إذا لم يتم علاجها على الفور، فيمكن أن تسبب العمى والتهاب السحايا وحتى الوفاة.

يمكن أن تؤدي العدوى أيضًا إلى التهاب وانسداد نظام تصريف الدموع في العين وتسبب التهاب كيس الدمع.

يمكن أن تكون العدوى أيضًا سببًا أساسيًا لقرحة القرنية، والتي تشبه خراجًا في العين. إذا تُركت القرحة بدون علاج، فقد تؤدي إلى فقدان شديد في الرؤية.

علاجات عدوى العين

لحسن الحظ، يمكن علاج التهابات العين البكتيرية الأكثر شيوعًا بشكل فعال بقطرات المضادات الحيوية للعين أو المراهم والكمادات الموصوفة طبيًا.

تزول العديد من التهابات العين الفيروسية الشائعة من تلقاء نفسها. في حالات التهابات العين الفيروسية الشديدة، يمكن وصف قطرة العين المضادة للفيروسات. تتطلب بعض التهابات العين الفيروسية إعطاء قطرات العين الستيرويدية بحرص لتقليل الالتهابات ذات الصلة.

بناءً على السبب الأساسي لعدوى العين، قد يصف طبيبك المضادات الحيوية أو الفيروسية التي يتم تناولها عن طريق الفم. إذا تفاقمت الأعراض أو تغيرت، فاتصل باختصاصيّ رعاية العيون أو الممارس العام على الفور.

كيفية منع التهابات العين

Expandable

امنع إصابة العين بالعدوى بغسل يديك قبل لمس عينيك أو جفونك وقبل مسك العدسات اللاصقة.

إذا كنت بالقرب من شخص عينه حمراء، فلا تلمس عينيك حتى تغسل يديك أولاً.

يمكنك أيضًا تقليل احتمالية الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية شائعة بالعين عن طريق تجنب فرك عينيك وغسل يديك بشكل متكرر طوال اليوم (خاصة قبل وضع العدسات اللاصقة وإزالتها) وتنظيف المناشف وبياضات السرير غالبًا واستخدام منتجات التنظيف المضادة للبكتيريا على أسطح طاولات العمل والمناطق المشتركة الأخرى.

Find Eye Doctor

حدد موعدًا للاختبار

ابحث عن طبيب عيون